الأربعاء 25 مايو 2022 03:52 م

قال وزير الخارجية المصري "سامح شكري"، إن بلاده ستسمح بتنظيم احتجاجات سلمية على أراضيها خلال فترة إقامة قمة المناخ المزمع عقدها بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأكد "شكري"، في مقابلة مع وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، أن الاحتجاجات "سيسمح بها خلال المؤتمر".

وأضاف: "نعمل على تطوير مرفق مجاور لمركز المؤتمرات سيوفر الفرصة الكاملة لهم (النشطاء) للمشاركة والنشاط والتظاهر والتعبير عن آرائهم".

وغالبا ما تملأ الاحتجاجات شوارع المدن التي تقام فيها مؤتمرات الأمم المتحدة العالمية للمناخ وتستمر لعدة أيام.

ومنذ عام 2013، تحظر مصر تنظيم التظاهرات في البلاد دون الحصول على موافقة رسمية.

وقال "شكري" إنه دعا خلال اجتماعات في الدنمارك حول تعهدات المناخ، في وقت سابق من هذا الشهر، المحتجين الذين كانوا خارج قاعة الاجتماع إلى التحدث معه.

ووصف الاجتماع بأنه "مثمر"، مؤكدا أن أهداف مصر المناخية "تتماشى مع أهداف العديد من المحتجين"، حسب تعبيره.

وقال: "ندرك تأثيرهم (المحتجين) وتصميمهم والتزامهم بإبقائنا جميعا صادقين كممثلين حكوميين وأطراف، بحيث لا ينبغي لنا أن نكون منحرفين ونرتقي إلى مستوى المناسبة ونتعامل مع هذه القضية المهمة للغاية"، وفقا للوكالة.

وأوضح "شكري"، الذي يحضر حاليا اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة دافوس السويسرية، أنه "يجب الآن تنفيذ الالتزامات والتعهدات في جميع قطاعات جدول أعمال تغير المناخ، سواء كان ذلك في التكيف أو التخفيف أو التمويل أو الخسائر والأضرار".

جدير بالذكر أنه تم اختيار مصر رسميا لاستضافة النسخة 27 من مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ خلال مؤتمر جلاسكو الذي عقد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2021.

المصدر | الأناضول