الجمعة 27 مايو 2022 11:17 م

كشفت حلقة جديدة من برنامج "ما خفي أعظم"، الذي تبثه قناة "الجزيرة" القطرية، أسرارا جديدة حول الحرب الأخيرة في قطاع غزة بين المقاومة الفلسطينية، وفي القلب منها حركة "حماس"، وجيش الاحتلال الإسرائيلي، فيما علقت "حماس" بدورها على الحلقة، معتبرة أنها "تعكس استعداد كتائب القسام لحسم أي معركة قادمة مع الاحتلال".

الحلقة، التي بثت مساء الجمعة وقدمها الإعلامي الفلسطيني "تامر المسحال"، وحملت اسم "قلب المعادلة"، تحدثت عن كواليس تكشف لأول مرة عن طبيعة مواجهات بين كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" وقوات الاحتلال على حدود غزة، وكذلك الغارات الصاروخية العنيفة التي شنتها المقاومة وأسفرت عن مقتل إسرائيليين وخلق حالة من الهلع بمدن الاحتلال ومستوطناته، ومن بينها تل أبيب.

وكشفت الحلقة أن الغرفة المشتركة ضمت ضباط استخبارات من "كتائب القسام"، و"حزب الله" اللبناني، والحرس الثوري الإيراني، كما كشف التحقيق لقطات حصرية لمسيّرات هجومية أنتجتها "كتائب القسام" حلقت فوق آليات إسرائيلية في عمق الحدود.

ونجح التحقيق الاستقصائي في إجراء مقابلة مع أحد أبرز قيادات كتائب القسام، والذي تحدث للمرة الأولى لوسيلة إعلامية.، وهو "محمد السنوار".

وتحدث "السنوار" عن معركة "سيف القدس"، وقال إن المقاومة تعرف مواضع ألم الاحتلال الإسرائيلي والضغط عليه، وإنها استطاعت أن تثبت معادلات مهمة أصبح الاحتلال يحسب حسابها جيدا. وأضاف قائلا "رسخنا معادلة أن ضرب تل أبيب أسهل من شربة ماء".

وقدمت حلقة برنامج "ما خفي أعظم" معلومات ومشاهد حصرية، يكشف النقاب عنها للمرة الأولى، كما ظهر في البرنامج قائد عسكري في كتائب القسام تحدث عن تواصل بينه وبين القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف قبيل بدء معركة "سيف القدس".

ومن جهة أخرى، كشفت كتاب القسام للمرة الأولى عن تفاصيل الضربة الختامية التي هددت بها، فقد كان هناك 362 صاروخا معدا للإطلاق في وقت واحد، وجهت نحو 14 مدينة ومستوطنة حددتها كتائب القسام هدفا لها بينها تل أبيب وعسقلان وحيفا وإيلات والقدس.

وتحدث البرنامج الاستقصائي أيضا عن الآثار التي أحدثتها صواريخ المقاومة الفلسطينية على الإسرائيليين، وعرض صورا ومقاطع سجلتها كاميرات وهواتف تظهر مدى الوقع الذي تركته الصواريخ الفلسطينية.

وأشار البرنامج كذلك إلى خطة الخداع الإسرائيلية التي اعتمدت إعلان توغل بري وهمي بغية استهداف أنفاق حركة حماس وقتل مئات من مقاتليها داخلها، وهي الخطة التي أجهضت.

وتحدث محمد السنوار في ختام البرنامج عن جهوزية المقاومة الفلسطينية لأي مواجهة مستقبلية مع الاحتلال الإسرائيلي، وقال "مهمتنا في قيادة المقاومة أن تظل معركة "سيف القدس" هي النموذج لمعركة تطهير القدس وتحرير فلسطين".

من ناحيته، قال ناطق باسم حركة "حماس"، تعليقا على الحلقة، إن ما تم كشفه خلالها يشير إلى أن قيادة القسام تمتلك الجرأة لاتخاذ قرارات استراتيجية تحمي شعبنا ومقدساته.

ولفت إلى أن ما تم كشفه "يعكس استراتيجية الردع وفرض المعادلات التي استندت عليها كتائب القسام"، و"يؤكد على استعداد كتائب القسام لحسم أي معركة قادمة مع الاحتلال".

وجاء بث حلقة "ما خفي أعظم"، قبل ساعات من ما تعرف بـ"مسيرة الأعلام" والتي أعلنت إسرائيل السماح للمستوطنين بإجرائها بمدينة القدس المحتلة ومحيط المسجد الأقصى، وهي المسيرة التي فجرت المواجهة العسكرية الأخيرة في غزة، والتي أطلقت عليها "حماس"، "سيف القدس"، بينما أطلقت  عليها إسرائيل "حارس الأسوار"، وأسفرت عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإحداث دمار واسع في غزة تضمن قصف أبراج سكنية وإدارية ضخمة، بينما شنت المقاومة ضربات صاروخية أسفرت عن مقتل 13 إسرائيليا، على الأقل، وإصابة العشرات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات