الجمعة 24 يونيو 2022 07:06 ص

أعلن المنسق العام للحوار الوطني بمصر، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات ونقيب الصحفيين، "ضياء رشوان"، مساء الخميس، انضمام معارضَيْن بارزَيْن للحوار.

جاء ذلك من خلال برنامجه "مصر جديدة" الذي يبث على فضائية "إي تي سي" المصرية الخاصة.

وقال "رشوان" إن كلا من مستشار رئيس الجمهورية السابق، وعالم الفضاء بوكالة ناسا الفضائية "عصام حجي"، والبرلماني السابق وأستاذ العلوم السياسية "عمرو حمزاوي" سيشاركان في الحوار.

وأوضح: "تم توجيه الدعوة لهما وقبلوها، وسيعودان قريبا إلى مصر للمشاركة في الحوار"، لافتا إلى أن ذلك يأتي "ضمن حرص القائمين على الحوار على مشاركة جميع الأطياف".

وقال: "هناك من اختلف مع الوطن وترك البلاد محافظا على هذا الاختلاف دون التورط في قضايا عنف أو إرهاب، وآخرون تورطوا في قضايا عنف وخرجوا عن إطار النقد المباح"، حسب تعبيره.

 

وحسب تقارير إعلامية، فإن "حجي" و"حمزاوي"، لا توجد أي قضايا أو أحكام ضدهما، إلا أنهما تبنيا مواقف معارضة للنظام الحالي في مصر.

وشغل حجي منصب المستشار العلمي لرئيس الجمهورية السابق المستشار "عدلي منصور"، الذي تولى زمام الأمور عقب أحداث 30 يونيو/حزيران 2013.

وفي السياق، لفت رشوان إلى توجيه دعوات أخرى للمشاركة في الحوار، لكل من مؤسس حركة كفاية "جورج إسحاق"، والبرلماني السابق "عماد جاد"، والقيادي السابق بالجماعة الإسلامية "ناجح إبراهيم".

كما وُجهت دعوات للواء المتقاعد "فؤاد علام"، ووزير الشباب السابق "علي الدين هلال"، ووزير الصحة الأسبق "عمرو حلمي"، ووزير التخطيط السابق "أشرف العربي"، ووزير الصحة الأسبق "أشرف حاتم"، وآخرين.

 

وفي الثامن من الشهر الجاري، أعلنت إدارة "الحوار الوطني" بمصر، تسمية "رشوان" منسقا عاما للحوار، وأن أول جلساتها ستنعقد في الأسبوع الأول من يوليو/ تموز المقبل.

ومنذ نحو شهرين، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسيإطلاق حوار بين كافة القوى السياسية "دون تمييز ولا استثناء"، وهو الإعلان الأول من نوعه منذ وصوله للسلطة صيف 2014.

ولقيت دعوة السيسي حينها ترحيبا من قطاعات عدة في المعارضة في الداخل، واشتراطات من نظيرتها في الخارج، وصاحبها إطلاق سراح العشرات من السجناء بقرارات قضائية وعفو رئاسي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات