الأحد 3 يوليو 2022 09:50 م

كشف مسؤول قطري، الأحد، عن مزايا جهاز "لا مثيل له في الشرق الأوسط" يمكن من خلاله توجيه الطائرات عن طريق الشاشات، ويساهم مستقبلا في الاستغناء عن أبراج المراقبة التقليدية.

وقال مدير إدارة الملاحة الجوية بالهيئة العامة للطيران المدني أحمد آل إسحاق، في حوار مع صحيفة "الشرق" إن قطر باتت تمتلك جهازًا لا مثيل له في الشرق الأوسط، وهو "البرج الافتراضي".

وأوضح أن هذا الجهاز سيساهم مستقبلاً في الاستغناء عن أبراج المراقبة التقليدية ويمكن تركيبه في أي مكان، ويمكن من خلاله توجيه الطائرات عن طريق الشاشات والجهاز.

وأضاف أنه تم تركيب عدد من الرادارات الحديثة في مطار الدوحة وفي مطار حمد الدولي، وسوف يتم الانتهاء من تركيب رادارين إضافيين في مطار حمد قريباً للمساهمة في تعزيز ودعم حركة الطائرات على الممرات أثناء اقلاعها وهبوطها.

وحول الاستعدادات لمونديال قطر 2022، أفاد آل إسحاق بزيادة عدد مواقف الطائرات لزيادة الطاقة الاستيعابية في المطار، وهو ما يتماشى مع البرنامج والخطة التي وضعتها إدارة مطار حمد الدولي، الذي من المتوقع أن ينتهي في نهاية شهر أغسطس/ آب.

وقال إن معدلات السلامة في حركة الملاحة الجوية القطرية تصل إلى نسبة 100% بفضل الأجهزة المتقدمة تكنولوجيا وكفاءة وحرفية المراقبين الجويين الذين يمتلكون القدرة والكفاءة التشغيلية والتأهيل النوعي والتدريب وفق أعلى درجات المهنية.

وتابع المسؤول أنه تم تزويد الملاحة الجوية بعدد كبير من الاجهزة الحديثة أيضاً، وقد تم تركيبها لمواكبة الزيادة المتوقعة لمونديال 2022.

وشدد آل إسحاق على جاهزية الملاحة الجوية القطرية لاستقبال مونديال 2022 بكل احترافية ومهنية عالية، مبيناً أن كافة الإجراءات المتعلقة بالأجواء القطرية وتدفق وانسيابية حركة الطائرات والمراقبة الجوية تتماشى مع متطلبات الكثافة التشغيلية خلال المونديال.

وتوقع وصول الحركة الجوية خلال مونديال قطر 2022 إلى أكثر من 1600 حركة جوية في اليوم.

ومضى آل إسحاق قائلا: "بعد التعافي التدريجي من تداعيات فيروس كورونا زادت معدلات الحركة الجوية بدولة قطر؛ إذ تراوحت بين 750 و800 حركة جوية في اليوم، الأمر الذي يجعل دولة قطر الدولة الثانية في الشرق الأوسط الأكثر ازدحاماً في الحركة الجوية".

وتنظم منافسات مونديال قطر 2022 المرتقب في الفترة بين 21 نوفمبر/ تشرين الثاني و18 ديسمبر/ كانون الأول المقبلين، وسيكون الأول من نوعه الذي يقام في العالم العربي، والثاني في آسيا بعد بطولة 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

المصدر | الخليج الجديد + مواقع