الخميس 7 يوليو 2022 06:37 ص

فجّر مقطع فيديو مسرب يظهر لقطات من فيلم إباحي جرى تصويره في منطقة بالأردن، غضبا واسعا في صفوف الناشطين على مواقع التواصل.

 وبحسب ما قال الناشطون، فإن الفيديو يظهر أشخاصا أجانب يمارسون الفاحشة داخل إحدى الخيم في منطقة وادي رم جنوبي الأردن التي تجذب عددا كبيرا من السياح على مدار العام.

ولم يُعرف تاريخ تصوير الفيديو، ومن هي الشخصيات التي ظهرت فيه، فيما لم تعلق الجهات الأردنية المختصة حتى اللحظة على القضية والجدل الدائر حولها.

لكن بعض الناشطين أشاروا إلى أن الفيديو المسرب، "يعود إلى ما قبل 8 أعوام"، معربين عن استغرابهم من "ترويجه" بكثرة خلال الساعات القليلة الماضية.

وطالب الناشطون، وزارة السياحة بالتدخل، وضرورة تشديد الرقابة على الأماكن السياحية.

وكتب الصحفي "نضال سلامة" عبر حسابه في "تويتر": "يعني أين وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة من فيديو قلة الحياء تبع وادي رم.. معاليك حتى لو كانوا أجانب كيف يسمح بذلك في دولة عربية ذات قيم.. وكيف يسمح بتصويره".

وكتب ناشط آخر: "فيديو وادي رم شيء مقزز مقرف في هذه الأيام الفضيلة.. المفروض الطرد خارج المملكة".

وعلق "عيد الحويطات" بالقول: "فيديو الفيلم الإباحي في وادي رم شيء يغضب وجه الله.. أين الجهات المسؤولة عن هذا العمل.. صارت المخيمات للأفلام الإباحية".

أما "فراس الماسي" فقال: "يجب الرقابة على الأماكن السياحية.. خصوصا وادي رم، التي أصبحت وجهة لبعض ممثلي الأفلام الإباحية لتصوير مقاطع مخلة فيها بسبب عدم وجود رقابة عليهم"، بحسب قوله.

في المقابل، رفض ناشطون آخرون تحميل الجهات المعنية في الأردن، مسؤولية تصوير هذا الفيديو الإباحي في منطقة وادي رم.

وكتب "جهاد العنزي": "للمعلومية مخيمات وادي رم ومنتجعاته السياحية ما فيها كاميرات مراقبة بالغرف الخاصة! من مبدأ الخصوصية، وهذا شيء متعارف عليه بكل الفنادق بالعالم".

وأضاف: "يعني ما أشوف أي مبرر انو نلوم أي جهة لأنه تصرف فردي بدون علم أي جهة، وبالنهاية فيديو له 8 سنين ماله أي داعي يتم ترويجه بالفترة الحالية".

وكتب "نائل المجالي": "بما يتعلق بفضيحة #وادي_رم.. سلوك أجانب مردود عليهم،، ما في ذنب لا على المخيم ولا على منظمي الرحلة، بالنهاية تم تصويره داخل حجرة النزلاء من قبلهم وهذا شيء بعيد عن أعين الرقابة.. يا ريت ما نلقي اللوم على أي جهة ما الها ذنب بسلوك فردي أرعن".

ووادي رم هو واد سياحي طبيعي يقع جنوبي الأردن، على بعد 250 كيلومترا جنوب العاصمة عمان.

وفي عام 2011 أدرجت منظمة اليونسكو محمية وادي رم ضمن قائمة التراث الطبيعي العالمي، وفي عام 2019 أعلن الاتحاد الفلكي الدولي في مؤتمر صحفي عالمي عن تسمية النجم "واسب-80" باسم "بترا" وتسمية الكوكب الذي يدور حوله باسم "وادي رم".

ويعتبر وادي رم من أكثر المناطق في الأردن التي يزورها السياح من جميع أنحاء العالم.

المصدر | الخليج الجديد + مواقع