كشف مسؤول مقرب من الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، الخميس، أن الأخير يعتزم إثارة ملف حقوق الإنسان مع ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" الذي يزور البلاد.

ونقلت "فرانس برس" عن المسؤول الذي اشترط عدم كشف هويته قوله: "كما يفعل كلما التقى محمد بن سلمان، سيتطرق ماكرون إلى هذه المسألة بشكل عام وسينتهز المناسبة للحديث عن حالات فردية".

ومن المقرر أن يلتقي ولي العهد السعودي الرئيس الفرنسي في باريس، مساء الخميس، ضمن جولة أوروبية بدأت من اليونان.

وكانت منظمتا "الديموقراطية الآن للعالم العربي" و"ترايل إنترناشونال" غير الحكوميتين قدمتا شكوى في باريس ضد ولي العهد السعودي، بتهمة التواطؤ في تعذيب الصحفي "جمال خاشقجي" وإخفائه القسري في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

وأشارت وسائل إعلام فرنسية إلى أن زيارة ولي العهد أثارت "غضب" المدافعين عن حقوق الإنسان.

وكان "ابن سلمان" قد وصل مساء الأربعاء إلى مطار أورلي في باريس حيث كان في استقباله وزير الاقتصاد والمال الفرنسي "برونو لومير".

وفرنسا هي المحطة الثانية والأخيرة في الجولة الأوروبية لولي العهد السعودي، حيث سيبحث خلال الزيارة العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات.

كما سيناقش القضايا ذات الاهتمام المشترك مع القيادة الفرنسية.

وتأتي زيارة "ابن سلمان" بعد تلك التي قام بها "ماكرون" إلى جدة في ديسمبر/ كانون الأول 2021.

المصدر | الخليج الجديد