نفت الإمارات، تسجيل أية خسائر بالأرواح أو إصابات بليغة، على الرغم من شدة الأمطار وتقلبات الحالة الجوية؛ التي أسفرت عن جريان السيول والأودية في عدد مناطق بالدولة، ومداهمة الأمطار لعدد من المساكن.

وقالت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بالإمارات، الخميس، عبر "تويتر"، إن الأمور اقتصرت على خسائر مادية فقط.

وناشدت المواطنين ضرورة الالتزام بتعليمات وإرشادات الجهات المعنية، وتوخي الحيطة والحذر، والتزام اشتراطات السلامة وعدم مغادرة المنازل غير المتضررة، خاصة في المناطق التي تشهد أمطاراً غزيرة إلا للضرورة.

والأربعاء، أطلقت وزارة الدفاع الإماراتية، عملية "الأيدي الوفية"، لدعم السلطات المدنية في إمارة الفجيرة التي تعرضت، لمنخفض جوي تسبب في سيول وفياضانات في عدة مناطق.

وتراوحت الأمطار بين الغزيرة والمتوسطة، وكانت مصحوبة بالبرق والرعد، وسجلت أعلى كمية أمطار في ميناء الفجيرة بواقع 221.8 ملم، وهي أعلى كمية أمطار سقطت على الإمارات خلال شهر يوليو/تموز منذ 27 عامًا، والتي هطلت في خورفكان عام 1995 بواقع 175.6ملم.

ووجه مجلس الوزراء، برفع تقرير مفصل حول الأضرار، والبدء الفوري باتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بحماية الممتلكات والأرواح بالتنسيق مع الجهات الأمنية والشرطية والبلديات في كل إمارات الدولة.

المصدر | الخليج الجديد