السبت 30 يوليو 2022 11:18 ص

قالت قيادة الفضاء الأمريكية إنه من المتوقع أن تسقط بقايا صاروخ صيني ضخم أطلقته الصين مطلع الأسبوع الجاري، على الأرض في وقت مبكر من الأسبوع المقبل، حسبما نقلته شبكة CNN الأمريكية، الخميس.

وتتعقب قيادة الفضاء الأمريكية مسار الصاروخ الصيني، وهو من طراز "لونغ مارش 5 ب"، ويزن 23 طناً، وكان يحمل وحدة المختبر وينتيان من جزيرة هاينان فى الساعة 2:22 بعد الظهر بالتوقيت المحلي، الأحد 24 يوليو/تموز، بينما رست الوحدة بنجاح بالموقع المداري الصيني. 

عقب اكتمال مهمة الصاروخ ذهب في اتجاه غير متحكم فيه نحو الغلاف الجوي للأرض، وليس من الواضح أين سيهبط. 

الحادثة تعد الثالثة من نوعها كهبوط غير منضبط تُتَّهم فيه الدولة بعدم التعامل مع الحطام الفضائي بشكل صحيح منذ مرحلة إطلاق الصواريخ. 

الكثير من القطع ستصل لسطح الأرض

من جانبه، قال "مايكل بايرز"، الأستاذ بجامعة كولومبيا البريطانية ومؤلف دراسة حديثة حول مخاطر وقوع ضحايا من الحطام الفضائي: "إنه صاروخ يزن أكثر من 20 طناً. ورغم أنه سوف يتحطم بمجرد دخوله الغلاف الجوي، فالكثير من القطع سوف تصل إلى سطح الأرض، وبعضها كبير جداً". 

وأوضح بايرز أن الحطام الفضائي يشكل خطراً ضئيلاً للغاية على البشر، ولكن من الممكن أن تتسبب الأجزاء الأكبر في ضرر إذا هبطت في مناطق مأهولة. 

وقال، عبر البريد الإلكتروني لشبكة "سي إن إن": "يمكن تجنب هذا الخطر تماماً نظراً لأن التقنيات وتصميمات المهام موجودة الآن، ويمكن أن توفر عمليات إعادة دخول خاضعة للرقابة (عادةً في مناطق نائية من المحيطات) بدلاً من دخولها بشكل عشوائي". 

أمريكا تتعقب مسار الصاروخ

بينما قالت قيادة الفضاء الأمريكية إنها ستتتبع سقوط الصاروخ الصيني على الأرض، وفقاً لمتحدث باسمها.

وقال المتحدث إنه بناءً على الظروف الجوية المتغيرة، فإن نقطة الدخول الدقيقة للصاروخ إلى الغلاف الجوي للأرض "لا يمكن تحديدها إلا في غضون ساعات من عودتها"، لكن من المقدر أن تدخل الغلاف الجوي للأرض مرة أخرى في الأول من أغسطس/آب. 

وسيوفر سرب الدفاع الفضائي الثامن عشر، وهو جزء من الجيش الأمريكي يتتبع عمليات إعادة الدخول، تحديثات يومية عن موقع الصاروخ.


 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات