السبت 6 أغسطس 2022 02:57 م

هدد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي "بيني جانتس"، السبت، قيادة حركة "الجهاد الإسلامي" في الخارج، بدفع الثمن.

وقال في تصريحات صحفية نقلتها قناة "كان" (رسمية) خلال زيارته لمنظومة القبة الحديدية، إن "قيادة الجهاد الإسلامي التي تجلس في الخارج، وتقيم في فنادق طهران وسوريا ولبنان، ستدفع أيضَا الثمن".

وأكد "جانتس"، أن الهجوم الذي يشنه جيشه منذ يومين على القطاع سيتواصل، مدعيا أنه "ينفذ ضد حركة الجهاد وسيتم تكثيفه بلا حدود وبدون قيود".

وتابع أن قواته "أحبطت خلايا إطلاق الصواريخ والقذائف، وتم قصف عشرات المنشآت العسكرية للجهاد الإسلامي لإنتاج وإطلاق الصواريخ".

وتشن إسرائيل، لليوم الثاني على التوالي قصفا صاروخي على قطاع غزة، ما أسفر عن ارتقاء 15 شهيدا، بينهم طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام وسيدة (23 عاما)، وإصابة نحو 90 بجروح مختلفة.

وهددت إسرائيل بتوسيع نطاق عملياتها في غزة، إذا تدخلت "حماس"، ودعمت حركة "الجهاد الإسلامي".

وأعلنت "سرايا القدس"، إطلاق عملية "وحدة الساحات"، ردا على العدوان، في حين أطلق جيش الاحتلال على العملية اسم "الفجر الصادق".

وبينما أكد جيش الاحتلال أنه يستعد "لأيام طويلة من العمليات العسكرية لنحو أسبوع، وإذا لزم الأمر فستكون أطول"، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن المجلس الأمني الوزاري المصغر في إسرائيل سيجتمع الليلة لتدارس التصعيد في غزة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات