الجمعة 19 أغسطس 2022 12:01 م

أعلن الدفاع المدني في الجزائر، الجمعة، عن السيطرة على الحرائق التي اجتاحت مناطق حرجية وحضرية شمال شرق الجزائر يومي الأربعاء والخميس.

وقال "فاروق عاشور"؛ المسؤول في الحماية المدنية الجزائرية، لوكالة "فرانس برس"، إنه "تمت السيطرة بالكامل على كل الحرائق".

وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد لقي 38 شخصا مصرعهم، بينما أصيب أكثر من 232 شخصا في الحرائق التي عرفتها ولايات الطارف، سوق أهراس، وسطيف.

وفتحت السلطات الجزائرية، الخميس، تحقيقات قضائية بشأن الدوافع التي قادت إلى سلسلة الحرائق، وسط توقعات بوجود دوافع متعمدة وراءها.

وقالت السلطات الأمنية في الطارف، إنه "تم إيقاف ثلاثة أشخاص ينحدرون من ولاية الطارف وتتراوح أعمارهم بين 40 و 70 سنة، قاموا بإضرام النار عمدا في محاصيل زراعية".

بدورها؛ قالت وزارة العدل الجزائرية، في بيان، إنه "إثر الحرائق التي مست بعض ولايات الوطن التي أدت إلى وقوع العديد من الوفيات وإتلاف المساحات الغابية والنباتية، أمرت نيابة الجمهورية المختصة بفتح تحقيقات قضائية ضد مجهولين حول هذه الوقائع للتأكد من مصدرها إن كان إجراميا، وتحديد الفاعلين عند الاقتضاء، قصد متابعتهم قضائيا بالصرامة التي تقتضيها خطورة هذه الأفعال وطبقا لقوانين الجمهورية".

وجاء بيان وزارة العدل، بعد تلميح وزير الداخلية "كمال بلجود"، في تصريحات للتلفزيون الرسمي، إلى وجود شبهات إجرامية في الحرائق التي شهدتها أكثر من 14 ولاية شرق البلاد.

وأتت النيران على 14 ألف هكتار من مساحة الغابات في الطارف، بعد نشوب 29 حريقا في 11 بلدية من بلديات المحافظة، وفق ما ذكرته الحماية المدنية.

المصدر | أ ف ب