الأربعاء 14 سبتمبر 2022 09:30 ص

قررت لجنة فحص طلبات الترشيح في وزارة الداخلية الكويتية شطب 14 مرشحاً للانتخابات البرلمانية القادمة المقررة في 29 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأكدت اللجنة في بيان لها، الثلاثاء، أن نتائج فحصها لطلبات المرشحين رفعت إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وزير الداخلية بالوكالة الشيخ "طلال الخالد".

وكان أبرز من أبلغتهم وزارة الداخلية الكويتية بقرار شطبهم من الانتخابات، "النائب السابق عبدالله البرغش، والنائب السابق نايف المرداس، والنائب السابق خالد شخيّر المطيري، وأنور الفكر، ومساعد القريفه، وعايض أبوخوصة العتيبي"، وذلك على خلفية إعادتهم ترديد خطاب "كفى عبثاً" الشهير، للنائب السابق والمعارض السياسي البارز "مسلّم البراك"، وإدانتهم بالإساءة إلى الذات الأميرية.

وفي السياق أفادت صحيفة "الراي" المحلية بأن المرشحين الذين شطبوا أعلنوا رفضهم القرار.

 

 

وتقدم 6 مشطوبين بالطعن على قرار شطبهم من الانتخابات، وحُددت جلسة يوم الخميس المقبل للنظر في الطعون المقدمة، حيث يسمح القانون الكويتي للشخص الممنوع من الترشح بالطعن بصفة عاجلة أمام المحكمة الإدارية.

وكان مدير الشؤون القانونية في وزارة الداخلية الكويتية، العقيد حقوقي "صلاح الشطي"، قد صرّح، الثلاثاء الماضي، بأن "وزير الدفاع ووزير الداخلية بالوكالة الشيخ طلال الخالد أصدر قراراً بتشكيل لجنة لفحص طلبات الترشح"، وذلك من الناحية القانونية، وأوضح أن اللجنة "باشرت أعمالها لاعتماد المرشحين المتوفرة لديهم الشروط لخوض الانتخابات المقررة في نهاية سبتمبر/ أيلول الجاري".

ويحرم القانون من الترشح كل من "أُدين بحكم نهائي في جريمة المساس بالذات الإلهية والأنبياء والذات الأميرية"، وذلك وفق تعديل أقره مجلس الأمة 2013 في عام 2016، والذي طُبّق بأثر رجعي، وعُرف باسم "قانون المسيء".

وفي يونيو/حزيران الماضي، أعلن ولي العهد الكويتي الشيخ "مشعل الأحمد"، قرار أمير البلاد الشيخ "نواف الأحمد" حل مجلس الأمة وإجراء انتخابات جديدة؛ في مسعى لحل أزمة عدم التعاون بين البرلمان والحكومة.

وبعد قرابة شهر على قرار الحل، أدت الحكومة الكويتية الجديدة برئاسة الشيخ "أحمد النواف الصباح"، في أغسطس/آب الماضي، اليمين الدستورية، بالتزامن مع صدور مرسوم حل مجلس الأمة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات