الجمعة 23 سبتمبر 2022 08:40 ص

دعا رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ "أحمد نواف الأحمد الصباح"، إيران إلى تخفيف حدة التوتر في الخليج، والحفاظ على سلامة وأمن وحرية الملاحة البحرية فيه من أي تهديدات.

وقال رئيس الوزراء الكويتي، في كلمته، الجمعة، بالأمم المتحدة: "نجدد الدعوة لإيران إلى اتخاذ تدابير جادة لبناء الثقة للبدء في حوار مبني على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".

وجدد الشيخ "الصباح"، ترحيب الكويت بالاتفاق على الهدنة بين الأطراف اليمنية، وتأكيد أهمية تنفيذ كل بنودها، وصولا للحل السياسي الشامل المبني على المرجعيات الثلاث المتفق عليها.

وشدد على أن العالم يراقب تطورات الأوضاع في أوكرانيا، وما يتصل بها من تعقيدات متسارعة، لها أثرها وتداعياتها الملموسة.

وفي هذا الصدد جدد تمسك الكويت بالقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، ورفض استخدام القوة أو التهديد في حل النزاعات بين الدول.

ونوه المسؤول الكويتي، إلى دعم كل المساعي الأممية وجميع الجهود الدولية، من أجل خفض التصعيد في أوكرانيا ووقف إطلاق النار لحل الأزمة.

وبالنسبة للقضية الفلسطينية، قال رئيس الوزراء الكويتي إنها تمثل المكانة المركزية والمحورية في عالمنا العربي والإسلامي، مشيرا إلى أن "التوتر سيستمر بمنطقتنا ما لم ينل الشعب الفلسطيني كافة حقوقه المشروعة".

ودعا إلى ضرورة بذل المساعي من أجل إعادة مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ضمن جدول زمني محدد.

ورأى الشيخ "أحمد نواف"، أنه "لا يوجد حل عسكري للأزمة السورية، ولابد من العمل للتوصل لتسوية سياسية وفقا لقرارات مجلس الأمن".

فيما رحب باتفاق الهدنة باليمن، مشيدا بجهود الأمم المتحدة في هذا الصدد.

المصدر | الخليج الجديد