هل تؤدي مظاهرات إيران إلى إطلاق عملية إصلاح واسعة؟

السبت 24 سبتمبر 2022 05:53 ص

اندلعت احتجاجات غير مسبوقة في إيران هذا الأسبوع بعد وفاة الشابة "ماهسا أميني" (22 عاما) بعد 3 أيام من احتجازها لدى "شرطة الأخلاق" المعنية بمراقبة قواعد لباس النساء في البلاد.

ويبدو مستوى الغضب في إيران اليوم - والذي تظهره عشرات مقاطع الفيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي - أكبر بكثير مما كان عليه الحال في عام 2009، عندما تدفق الإيرانيون إلى الشوارع للاحتجاج على تزوير الانتخابات وضغطوا من أجل الإصلاح.

وعلى مدار عقدين من الزمن، عرقل النظام كل محاولات الإصلاح واستخدم العنف والتهميش والاحتيال في الانتخابات والسجن. وتوصل الكثيرون في إيران إلى أنه ينبغي التخلي عن محاولات الإصلاح من الداخل.

والآن يسأل الإيرانيون ألا يكفي عقدان من عرقلة كل محاولات الإصلاح؟ لكنهم لا يعرفون كيف يمكنهم تغيير هذا الوضع القائم، فقد قاطعوا الانتخابات الأخيرة لإيصال رسالة للداخل والخارج حول حجم الغضب الذي يختمر في الشارع لكن ذلك لم يكن كافيا.

وفي حين تطلب الأمر أسابيع في 2009 قبل أن تتحول الشعارات ضد النظام ككل، دعت الاحتجاجات الحالية إلى الإطاحة بالنظام منذ البداية.

ويرى بعض الإيرانيين أنه لم يعد هناك مجال للسكوت أو انتظار الحل من الخارج مع استمرار القمع بشكل متزايد وإغلاق المجال السياسي وتضييق الحريات واستمرار الفساد الذي أفقر الشعب.

وهناك مؤشرات على أن النظام لم يتعامل بدرجة أعلى من العنف مع المظاهرات في البداية نتيجة وجود "رئيسي" في نيويورك؛ لكنه عاد حاليا إلى طهران، ومن المتوقع أن الأمور قد تصبح دموية للغاية في الأيام المقبلة. (قد لا نعرف لفترة من الوقت ما الذي سيحدث لأن النظام أغلق معظم الوصول إلى الإنترنت في إيران).

تعلم الإيرانيون قبل 40 عامًا أن الإطاحة بنظام مستبد من خلال الثورة هو شيء، وأن إنشاء الديمقراطية مسألة أخرى تمامًا.

وقد تنجح الاحتجاجات الحالية مرة أخرى في الأول فقط وتفشل في الأمر الأخير. ومع ذلك، عندما لا يرى ملايين الناس أي طريقة أخرى، فهذا هو المسار الذي سيختارونه.

وستكون الأيام القليلة القادمة حاسمة، فالكرة الآن بيد المرشد الأعلى: يمكنه اختيار إغلاق شرطة "الأخلاق" التي ضغطت على النساء ويمكنه الاستماع إلى الشابات في إيران والسماح بتغيير ذي معنى وتجنب العنف، أو يمكنه اختيار القوة والقمع، وبذلك، يجعل السكان أكثر غضبًا وإحباطًا ويأسًا.

لسوء الحظ، لا توفر خياراته على مدار العقود الماضية سببًا كبيرًا للأمل.

المصدر | تريتا بارسي | ريسبونسبال ستيتكرافت - ترجمة وتحرير الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

إيران خامنئي الإصلاح أميني رئيسي احتجاجات إيران شرطة الأخلاق

بلينكن ناعيا مهسا أميني: على السلطات الإيرانية إنهاء اضطهادها للنساء

منظمة إيرانية: قتيلان خلال احتجاجات منددة بظروف وفاة مهسا أميني

رئيسي: مؤامرة الأعداء فشلت.. ونتابع ملف مهسا أميني بدقة

صحف: حكام إيران يفطنون لدروس سقوط الشاه ويستعدون لسحق الاحتجاجات