ستراتفور: توقعات بتصاعد الوساطات الخليجية بين روسيا وأوكرانيا بعد لقاء بوتين وبن زايد

الأربعاء 12 أكتوبر 2022 07:26 م

قال تقرير نشره موقع "ستراتفور"، إن الاجتماع الأخير بين الرئيس الإماراتي "محمد بن زايد" والروسي "فلاديمير بوتين" يجسد الطريقة التي تحاول بها العديد من دول الشرق الأوسط المحايدة بناء هيبتها وسمعتها الدبلوماسية من خلال التوسط في الحرب الروسية الأوكرانية.

وتوقع التقرير الذي ترجمه "الخليج الجديد"، أن تتصاعد المشاركات الإماراتية والسعودية والقطرية والتركية في عمليات وساطة بين روسيا وأوكرانيا خلال الفترة المقبلة، لاسيما في مجال تبادل الأسرى، والذي أحرزت الرياض وأبوظبي تقدما فيه خلال الأيام الماضية.

وأشار التقرير إلى أن الدولة القادرة على التوسط في مثل هذه الصفقات ستعزز سمعتها على المدى القصير في الغرب وزيادة محتملة على المدى الطويل في الجنوب العالمي.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، توسطت السعودية في عملية تبادل أسرى بارزة بين روسيا وأوكرانيا.

وقبل ذلك، توسطت تركيا في صفقة حبوب ساعدت في إعادة الحبوب الأوكرانية إلى السوق العالمية.

كما حاولت إسرائيل لفترة وجيزة التوسط لوقف إطلاق النار خلال الأسابيع الأولى من الحرب في الربيع.

وزار "محمد بن زايد" روسيا، الثلاثاء، والتقى "بوتين" وأجرى معه محادثات وصفت بالمهمة، حول الطاقة والأزمة الأوكرانية والعلاقات الثنائية.

وقدم "بوتين" الشكر لـ"بن زايد" على جهود الوساطة الإماراتية في حل القضايا الإنسانية، وأشاد بدور أبوظبي في جهود تسوية الأزمات في مختلف أنحاء العالم، مشيرا إلى أن "العلاقت الثنائية مع الإمارات تتطور بنجاح"، وتمثل "عامل مهم لاستقرار المنطقة".

وكانت وزارة الخارجية الإماراتية قد أعلنت أن زيارة "بن زايد" إلى روسيا تتم في إطار "نية الإمارات للإسهام بقسطها في إحلال السلام والاستقرار في العالم والمنطقة وتطوير الاتصالات مع جميع الأطراف المعنية بالنزاع الأوكراني والمساعدة في البحث عن حلول سياسية فعالة".

والأربعاء، أعلن "يوري يوشاكوف"، مساعد الرئيس الروسي لشؤون السياسة الخارجية الصحفيين، أن "بوتين" سيلتقي أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" في كازاخستان، الخميس.

وقال "يوشاكوف": "سيكون ذلك أول اجتماع مباشر بينهما منذ تفشي الجائحة، وبالتالي سيكون اجتماعا هاما. كانت آخر مرة التقينا فيها مع الأمير في دوشنبه (عاصمة طاجيكستان) عام 2019".

وأضاف: "بالإضافة إلى المجال السياسي والتجاري والاقتصادي، أود أن أخص بالذكر التعاون في سوق الطاقة والتعاون بين روسيا وقطر في إطار منتدى الدول المصدرة للغاز. سيتم أيضا مناقشة ذلك بين الزعيمين".

وأردف: "مما لا شك فيه أن الأمير سيكون مهتمًا بتقييمنا للوضع في أوكرانيا، وستتم مناقشة ذلك أيضًا"، بحسب ما نقلت "رويترز".

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

الحرب الروسية الأوكرانية وساطة محمد بن زايد فلاديمير بوتين