Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

تقرير استخباراتي: هكذا لعب عباس إبراهيم دورا في هروب العوف لأمريكا

إسرائيل تصادر 32 مليون دولار من أموال الضرائب للسلطة الفلسطينية

فى الذكرى الأولى للفاجعة.. والدا الطفل المغربي الراحل ريان يرزقان بمولود

حارس مسلم يتصدى لهجوم مستوطنين على كنيسة في القدس

قوى سودانية: التطبيع مع اسرائيل صفقة مذلة وفرض بخبث على شعبنا 

Ads

وزير خارجية قطر: هناك من لا يتقبل أن تستضيف دولة شرق أوسطية المونديال

الاثنين 7 نوفمبر 2022 09:30 ص

وصف وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبدالرحمن" أولئك الذين ينتقدون استضافة بلاده لنهائيات كأس العالم بـ"المتعجرفين"، مستنكرا وجود أشخاص لا يستطيعون قبول أن تستضيف دولة صغيرة في الشرق الأوسط فاعليات المونديال.

جاء ذلك في مقابلة مع فضائية "سكاي نيوز" البريطانية، قال فيها إن "التغطية الإعلامية السلبية للمسابقة الكروية المنتظرة تعد بمثابة معلومات مضللة".

وأضاف: "التنظير من بعيد ليس حلا".

وكان "بن عبدالرحمن" وصف، في مقابلة مع صحيفة "لومند" الفرنسية الجمعة، الدعاوى المرتبطة بمقاطعة بطولة كأس العالم في قطر بأنها "محض نفاق يردده عدد قليل من الأشخاص في 10 دول على أقصى تقدير".

وجدد التأكيد أن مبعث هذه الدعاوى هو رفض البعض أن تستضيف دولة عربية أو شرق أوسطية هذه البطولة "الأشهر كوكبيا".

وسبق أن دعا الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" المنتخبات المشاركة في مونديال قطر إلى "التركيز على كرة القدم"، وعدم الانجراف للحديث الأخلاقي والسياسي.

وجاء في خطاب للاتحاد: "نحن في الفيفا نحاول احترام جميع الآراء والمعتقدات من دون إعطاء دروس أخلاقية لبقية العالم؛ فواحدة من نقاط قوة هذا العالم هي تنوعه، وإذا كان الاندماج يعني شيئا فهو يعني احترام هذا التنوع، إذ لا يوجد شعب أو ثقافة أو أمة أفضل من الأخرى".

وأضاف "فيفا" في خطابه أن "هذا المبدأ هو حجر الأساس للاحترام المتبادل وعدم التمييز، وهذه أيضا واحدة من القيم الأساسية لكرة القدم؛ لذلك دعونا نتذكر ذلك جميعا ونركز على كرة القدم".

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

قطر كأس العالم مونديال قطر محمد بن عبدالرحمن

بعد انتقادات المونديال.. قطر تتهم ألمانيا بازدواجية المعايير وترفض الغطرسة الأوروبية