الأحد 10 يناير 2016 02:01 ص

دعا الاجتماع الطارئ لمجلس وزراء الخارجية العرب المنعقد، اليوم الأحد، في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، إلى تشكيل مجموعة عمل تضم كل من الإمارات ومصر والكويت لعرض «التجاوزات الإيرانية» على الأمم المتحدة.

جاء ذلك في البيان الختامي للاجتماع الطارئ للمجلس، الذي يعقد بناء على طلب السعودية على خلفية الأزمة بينها وبين إيران عقب إعدام المملكة المرجع الشيعي «نمر النمر» وما تبعها من مهاجمة السفارة السعودية في طهران، بحسب ما نقلته صحف محلية مصرية.

كما أدان البيان الاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران.

وقال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ «عبد الله بن زايد»، في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع، إن إيران انتهكت القانون الدولي، باعتدائها على السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مدينة مشهد، الذي تم قبل أيام.

وأضاف أن الدول العربية قدمت دعما قويا لموقف السعودية فيما يتعلق بسيادتها وعدم التدخل في قراراتها.

وتابع: «الموقف العربي كان واضحا في رفض تدخلات إيران في شؤون الدول العربية، ودعمها للإرهاب والطائفية في العالم العربي».

من جهته قال وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير»، إن وزراء الخارجية «توصلوا إلى موقف عربي واضح وقوي ضد الممارسات الإيرانية».

وأضاف أن «إيران فرضت الطائفية على المنطقة والعالم، إذا أرادت أن يكون لها دور إيجابي عليها عدم التدخل في شؤون الدول والتوقف عن دعم التطرف».

 

وفي وقت سابق اليوم، اتهم «عادل الجبير» إيران، بالتدخل في الشؤون العربية وتقويض الأمن الإقليمي، وذلك في تصريحات خلال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب.

وأضاف «هذه الاعتداءات تعكس بشكل واضح السلوك الذي تنتهجه السياسة الإيرانية في منطقتنا العربية بالذات في مقدراتها والتدخل في شؤون دولها وإثارة الفتن الطائفية والمذهبية وزعزعة أمنها واستقرارها»، بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء.

من جانبه، أدان الأمين العام للجامعة العربية «نبيل العربي» ما وصفها بالأعمال الاستقزازية لإيران في المنطقة وما اعتبره «محاولة لبث الفتنة الطائفية بين مواطني الدول العربية».

وقال «العربي» في افتتاح الاجتماع الطارئ إن «المنطقة لا تتحمل أي أعمال استفزازية وأي محاولة لبث الفتنة الطائفية بين مواطني الدول العربية».

ويأتي الاجتماع بعد يوم من إعلان الحكومة السعودية أنها تعمل مع دول مجلس التعاون الخليجي لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يدين "العدوان الإيراني».

واندلعت الأزمة عندما أعدمت السلطات السعودية رجل الدين الشيعي «نمر النمر» ضمن 47 مدانين بالإرهاب، وعقب الإعدام، هاجم متظاهرون غاضبون السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مدينة مشهد.

وردت السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية ووقف التبادل التجاري والرحلات الجوية مع إيران.

وأبدت عدة دول عربية دعمها للسعودية، حيث قطعت البحرين والسودان وجيبوتي علاقاتها مع إيران، وسحبت قطر والكويت سفيريها لدى طهران، وخفضت الإمارات درجة التمثيل الدبلوماسي، واستدعى الأردن السفير الإيراني للاحتجاج.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات