الأمن والاقتصاد وراء الاندماج الخليجي المتزايد بالمنظمات الإقليمية الأسيوية

الجمعة 11 نوفمبر 2022 04:21 م

سلطت الباحثة التركية "سينيم جنكيز" الضوء على الاتجاه المتزايد من قبل دول مجلس التعاون الخليجي مؤخرا؛ للاندماج في المنظمات الإقليمية الأسيوية، معتبرة أن الأمن والاقتصاد أبرز الدوافع لدول المنطقة الغنية بالنفط.

جاء ذلك في تحليل نشرته الباحثة المتخصصة في الشؤون الخليجية، بمركز "منتدى الخليج الدولي".

وذكرت أن الخطوات الخليجية الأخيرة تأتي ضمن جهد منسق بدأته دول مجلس التعاون منذ العقد الماضي؛ لتقوية العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية مع الدول الآسيوية الأخرى.

ولفتت إلى أنه على الرغم أن البعض قد يعتقد أن تنامي العلاقات الخليجية الأسيوية، سيعمل على توتير العلاقات الخليجية الغربية، لكن في واقع الأمر فإن العكس هو الصحيح.

اندماج أسيوي متزايد

على مدار العام الماضي، تزايدت وتيرة مشاركة دول مجلس التعاون الخليجي بشكل مطرد في مجموعة واسعة من المنظمات السياسية والاقتصادية في شرق آسيا وجنوب شرق آسيا.

وشمل ذلك منظمة شانغهاي للتعاون، ومجموعة بريكس ومنتدى التفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا، ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)

وكان أحدث خطوة في هذا الصدد هي قبول عضوية الكويت في 13 أكتوبر/ تشرين أول، بمنتدى التفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا، فيما سبقتها في تلك الخطوة البحرين وقطر والإمارات.

وحصلت السعودية وقطر وأوزبكستان على وضع شريك الحوار في منظمة شنغهاي للتعاون، خلال قمة المنظمة التي عقدت في سمرقند في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتعتبر شنغهاي للتعاون منظمة اقتصادية وسياسية وأمنية أسستها الصين وروسيا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان. ومن المقرر أن تصبح البحرين والكويت والإمارات شركاء الحوار في المستقبل.

في يونيو/حزيران، أعلن رئيس منتدى البريكس الدولي "بورنيما أناند" عن خطط سعودية للانضمام رسميًا إلى التحالف - الأمر الذي أثار استياء فرنسا والولايات المتحدة.

قبل شهر واحد، انضم ولأول مرة كل من وزيري الخارجية السعودي والإماراتي إلى البلدان الضيفة الأخرى في اجتماع وزراء خارجية بريكس (وهي منظمة غير متجانسة تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا).

وفى غضون ذلك، أكد الرئيس الصيني "شي جين بينج" على تسريع عملية توسع المنظمة في وقت لاحق من ذلك الصيف، ويبدو أن دول مجلس التعاون الخليجي بدورها حريصة على المشاركة.

دوافع خليجية

على الرغم من الاصطفاف التاريخي الوثيق لمنطقة الخليج مع المنظمات الغربية، فإن التوافق السياسي في السنوات الأخيرة بين قادة تلك الدول؛ يدفع دول مجلس التعاون الخليجي إلى تعزيز العلاقات المهملة سابقًا مع المنظمات الآسيوية.

وقد أبصرت دول مجلس التعاون الخليجي فوائد التعددية، كما أدركت أن حصر مشاركتها في المنظمات الغربية يمكن أن يعزلها عن الشركاء السياسيين والتجاريين المحتملين في آسيا.

وبعد أن أدركت ذلك، عملت قيادات دول مجلس التعاون الخليجي على تعزيز التمثيل الدبلوماسي في الدول الآسيوية والمنظمات الإقليمية لتعزيز مواقعها في الشؤون الدولية وزيادة خيارات تطوير الشراكات الاستراتيجية مع الدول الآسيوية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن زيادة وجودهم داخل المنظمات الآسيوية سيعزز أيضًا علاقاتهم الاقتصادية والأمنية مع البلدان في هذا الجزء من العالم.

وإضافة إلى ذلك فإن دول مجلس التعاون الخليجي، ذات الاقتصادات سريعة النمو، تتعهد بتنفيذ تنمية ورؤى اقتصادية طموحة، وتتوق في الوقت ذاته إلى الاستثمار الأجنبي للإبقاء على هذه المشاريع حية، والاقتصادات الآسيوية على استعداد للقيام بالاستثمار.

كما أن الدول الأعضاء الرئيسية في هذه المنظمات الإقليمية الأسيوية المذكورة هي روسيا والصين والهند، وجميعها لها مصالح كبيرة في منطقة الخليج.

تلعب دول مجلس التعاون الخليجي دورًا مهمًا في الخطط الاقتصادية الدولية للصين، بما في ذلك "مبادرة الحزام والطريق" رفيعة المستوى.

كما تعتمد الصين والاقتصادات الآسيوية الرئيسية الأخرى بشكل كبير على المنتجات البتروكيماوية الخليجية.

وإضافة إلى ذلك، فإن عدم اليقين الخليجي من تنفيذ الولايات المتحدة الأمريكية لالتزاماتها لدول المنطقة لاسيما الأمنية، دفع دول المجلس إلى اللجوء لشركاء بديلين، معتقدة أن التحالفات الراسخة قد لا تكون كافية لتلبية احتياجاتها الاقتصادية والأمنية في النظام العالمي الناشئ متعدد الأقطاب.

يأمل مجلس التعاون الخليجي أن يؤدي التعامل مع المنظمات الآسيوية المتعددة الأطراف إلى تعزيز العلاقات الثنائية مع القوى المهيمنة في المنطقة - ولا سيما الصين وروسيا، وهما سلطتان عسكريتان واقتصاديتان عالميتان وأعضاء بارزون في منظمة شنغهاي للتعاون ومجموعة بريكس.

وعلى مدى العقد الماضي، كثفت دول الخليج علاقاتها التجارية والدفاعية مع كلتا القوتين.

مستقبل العلاقات الخليجية الغربية

بالنظر إلى أن تعزيز دول مجلس التعاون الخليجي لعلاقاتها مع الدول الآسيوية والمنظمات الدولية قد انتقص من تأثير القوى الغربية، فقد يتوقع المرء أن العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي والغرب قد توترت لكن في الواقع فإن العكس هو الصحيح.

فعلى الرغم من الشكوك التي أثارها تنامي العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وآسيا وأحداث التوترات الدبلوماسية، استمرت علاقات دول مجلس التعاون الخليجي مع القوى الغربية، بشكل عام، في التحسن.

في مايو/ أيار، كشف الاتحاد الأوروبي عن اتصال مشترك بشأن "شراكة استراتيجية مع الخليج" تهدف إلى توسيع وتعميق تعاون الاتحاد الأوروبي مع دول مجلس التعاون الخليجي وأعضائه.

وبذلك، تعهد الاتحاد الأوروبي بتعزيز وجوده السياسي والاقتصادي في منطقة الخليج بشكل كبير.

وافتتح الاتحاد الأوروبي مؤخرًا بعثة جديدة في قطر، بالإضافة إلى مواقعه الأمامية في الكويت والسعودية والإمارات. ولتعزيز علاقات الطاقة والتجارة بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي، من المتوقع أيضًا أن يعين الاتحاد الأوروبي مبعوثًا خاصًا لمنطقة الخليج في نهاية العام.

وإضافة لذلك فإن للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلس (ناتو) مصالح جيوسياسية في منطقة الخليج. وقامت الولايات المتحدة ببناء وجود عسكري كبير في كل من دول مجلس التعاون الخليجي الست.

في عام 2004، اتخذ الناتو خطوة حاسمة في بناء علاقات أوثق مع دول مجلس التعاون الخليجي بإطلاق مبادرة إسطنبول للتعاون. افتتح الناتو مكتبه الأول في منطقة الخليج في الكويت عام 2017، على أمل تعزيز التعاون الأمني ​​والعسكري.

في يونيو/حزيران 2021، افتتحت قطر مكتب تمثيلها العسكري في مقر الناتو في بروكسل، وفي مارس/ آذار، صنفت الولايات المتحدة قطر حليفًا رئيسيًا من خارج الناتو، مما يجعلها ثالث دولة من دول مجلس التعاون الخليجي تحصل على مثل هذا التصنيف بعد البحرين والكويت. في عامي 2002 و2004 على التوالي.

خط رفيع

ويؤكد اهتمام دول مجلس التعاون الخليجي الواضح بالحفاظ على علاقاته مع حلف شمال الأطلسي والغرب، على الطبيعة القائمة على المصالح لسياستها الخارجية.

في حين أن دول الخليج قد انخرطت بشكل متزايد مع المنظمات الإقليمية في آسيا من أجل تعويض النقص الملحوظ في الاهتمام من الولايات المتحدة وأوروبا، فمن غير المرجح أن تتخلى - أو حتى تخفض عن قصد - تلك العلاقات، لا سيما في خضم عصر عالمي. أزمة.

وبدلاً من ذلك، من المرجح أن تستمر دول مجلس التعاون الخليجي في السير على خط رفيع بين المنظمات الإقليمية الغربية وغير الغربية من أجل تحقيق أفضل النتائج لمصالحها الأمنية والاقتصادية على المدى الطويل.

المصدر | سينيم جنكيز/ منتدي الخليج العالمي- ترجمة وتحرير الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

الخليج دول مجلس التعاون الخليجي المنظمات الاقليمية الأسيوية