مصر.. أزمة الإنترنت المحدود تتصاعد ومطالب بإسقاط وزير الاتصالات

الأحد 22 يناير 2023 11:09 ص

لا تزال أزمة الإنترنت المحدود في مصر بارزة على السطح، حيث تتسع مساحة التفاعل معها وتتصاعد، إلى حد المطالبة بإسقاط وزير الاتصالات "عمرو طلعت".

وطالب مشاركون في وسم بعنوان "إسقاط وزير الاتصالات" بإلغاء ما يعرف بالباقات الشهرية على الإنترنت المنزلي، وتوفير الخدمة بلا حدود واعتماد الأسعار على السرعة فقط.

وتأتي هذه المطالبات في ظل شكاوى عديدة من ارتفاع التكلفة وانتهاء الباقات قبل موعدها بأيام، فضلا عن انخفاض سرعة الإنترنت إلى مستوى متدنّ.

وتصاعدت الحملة التي تصدرت قائمة الوسوم الأكثر تفاعلا في مصر، خلال الساعات الماضية، لتصل إلى حد المطالبة بإسقاط وزير الاتصالات.

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها ناشطو مواقع التواصل هذه الأزمة، ففي يوليو/تموز الماضي، طالب ناشطون عبر وسم "إنترنت غير محدود في مصر"، بإجبار مزودي خدمات الإنترنت على إلغاء سياسة الاستخدام العادل للإنترنت التي تعني وضع حد يومي أو شهري للبيانات المستهلكة على الشبكة، وعندما يتخطى العميل ذلك الحد تنخفض السرعة تلقائياً إلى سرعة متدنية حتى انتهاء المهلة المحددة لتجديد باقة الإنترنت.

تغريدات دعم الحملة حينها عبر "تويتر" تجاوزت المليون تغريدة، أكد فيها المؤيدون أن باقات الإنترنت غالباً ما تنتهي قبل موعد التجديد الشهري بأيام مع انخفاض سرعة الإنترنت إلى مستوى غير صالح للاستخدام، مما يضطر معظم المستخدمين إلى الاشتراك في باقات إضافية حتى موعد التجديد المقبل.

ويطالب الناشطون بضرورة توفير خدمات إنترنت من دون حد أقصى لعملية التحميل، أسوة بكثير من دول العالم، على حد وصفهم.

وتدافع مصر عن سياسيتها، حيث ذكر وزير الاتصالات في تصريحات تلفزيونية حينها، أن فكرة توفير إنترنت من دون حدود سيؤدي إلى رفع سعر الكلفة بشكل كبير، مضيفاً أن ذلك لن يكون عادلاً لمن لا يستخدم الإنترنت بشكل كبير.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

الإنترنت مصر وزير الاتصالات الإنترنت غير المحدود