الأربعاء 10 سبتمبر 2014 03:09 ص

دفع سهم «الخليج الدولية للخدمات» مؤشر بورصة قطر للصعود إلى مستوى قياسي أمس الثلاثاء بعدما وقعت إحدى وحداتها عقودا بقيمة 5.2 مليار ريال (1.4 مليار دولار) لتوريد خدمات حفر لقطر للبترول الحكومية العملاقة.

وقفز السهم 4.7 في المئة إلى 128.30 ريال مسجلا أعلى مستوياته على الإطلاق وكان الداعم الرئيسي لمؤشر بورصة قطر الذي صعد 0.6% ليغلق فوق مستوى 14000 نقطة للمرة الأولى.

وقالت «قطر للبترول» في بيان بعد إغلاق جلسة التداول يوم الإثنين إن الخليج العالمية للحفر، وهي وحدة تابعة للخليج الدولية للخدمات, ستورد لها منصتين بحريتين جديدتين ومنصتين جديدتين للحفر البري وتمدد أجل أربعة عقود أخرى.

وارتفع سهم »الخليج الدولية للخدمات» بمثليه بالفعل منذ بداية العام ليصبح أحد الأسهم التي حققت أفضل أداء في بورصة قطر وقالت الشركة في أبريل/ نيسان إنها تتوقع زيادة صافي ربحها 33% على الأقل ليتجاوز 900 مليون ريال هذا العام.

 وقالت «قطر للبترول» إن عقود الحفر أعلن عنها في وقت سابق لكن المستثمرين الأفراد المحليين لا يزالون متفائلين بالإعلان.

ومن بين المخاطر التي تواجه بورصة قطر التحقيق الذي يجريه الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بشأن قراره في وقت سابق بمنح قطر استضافة بطولة كأس العالم عام 2022 في أعقاب إدعاءات بالفساد وهو ما تنفيه الدوحة. ويعتقد مديرو صناديق أن من المستبعد جدا أن تفقد قطر حق الاستضافة لكن المسألة ربما تسبب قلقا في السوق.

وتراجعت بورصة دبي 0.2% مع هبوط سهم إعمار العقارية القيادي 1.8%. لكن سهم دريك آند سكل انترناشونال للمقاولات ارتفع 1.5% بعدما أعلنت الشركة عن فوزها بصفقة قيمتها 110 ملايين درهم (30 مليون دولار) لبناء محطة تبريد في قطر.

وزاد سهم ديار للتطوير 0.8% بعدما قالت الشركة يوم الثلاثاء إنها باعت وحدات سكنية في أول برج في مشروعها الجديد مون روز وستبدأ بيع وحدات في البرج الثاني في وقت لاحق هذا الشهر.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4% بعدما أخفق في الصعود مخترقا مستوى 5200 نقطة. وهبط السهمان القياديان بنك الخليج الأول ومؤسسة الإمارات للإتصالات (إتصالات) 1.1 و0.4% على الترتيب.

وواصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية تراجعه من أعلى مستوى إغلاق له في ست سنوات الذي سجله يوم الأحد ليغلق منخفضا 1.1%. وارتفع المؤشر 2.9% في الأسبوع الأول من سبتمبر/ أيلول.

وقال «محمد رضوان» مدير المبيعات الدولية لدى فاروس للأوراق المالية في القاهرة «إنه تراجع طبيعي بعد المكاسب المعقولة التي شهدتها السوق في وقت سابق هذا الشهر..إنه تصحيح محدود كان يتوقعه الجميع».

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مستقرا تقريبا مع تباين أداء أسهم البتروكيماويات والبنوك.

 

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

قطر.. ارتفع المؤشر 0.6% إلى 14047 نقطة.

دبي.. هبط المؤشر 0.2% إلى 5083 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.4% إلى 5168 نقطة.

مصر.. انخفض المؤشر 1.1% إلى 9600 نقطة.

السعودية.. زاد المؤشر 0.05% إلى 11149 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.1% إلى 7474 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.3% إلى 7515 نقطة.

البحرين.. انخفض المؤشر 0.2 % إلى 1465 نقطة.

المصدر | رويترز