Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

الحكومة المصرية تنفي رفع سعر رغيف الخبز المدعم بدءًا من يوليو المقبل

مصر من أكثر المتضررين.. كلفة الغذاء والسكن سترهق العالم حتى 2025

النقد الدولي: افتتاح مكتب إقليمي لنا في السعودية يخدم دول المنطقة

جي بي مورجان يحذر من مخاطر الاستثمار في إسرائيل

أوروبا تتفق على تحديد سقف لأسعار الوقود الروسي

Ads

إنفاق الأسر الخليجية تراوح بين 50 و80% خلال فترة العيد

الأحد 10 يوليو 2016 08:07 ص

كشفت دراسات اقتصادية، عن قفز إنفاق الأسر الخليجية خلال العيد بنسبة تتراوح بين 50 و80%، بينما يقفز إنفاق الأسر السعودية أكثر من 200% بسبب الإنفاق الاستهلاكي.

ويزداد الطلب في السعودية على الخياطين، لدرجة أن بعضهم يعمل حتى الساعات الأولى من صباح العيد لتلبية حاجات الناس من الملابس، كما يرتفع الطلب على العطور بصورة كبيرة، وتقدر مبيعات العطور في العيد بأكثر من 137 مليون دولار.

وينتعش في الأيام الأخيرة من شهر رمضان عدد من الجوانب الاقتصادية في العديد من البلدان العربية بوجه عام، بحسب ما كشفه عنه  برنامج «الاقتصاد والناس» على فضائية «الجزيرة.» 

وتلقى  تجارة الملابس والأحذية وهدايا الأطفال والحلويات في العيد رواجا كبيرا، إضافة إلى انتعاش أسواق الخياطين والحلاقين وصالونات التجميل وغيرها.

ويشكل العيد في الأغلب مناسبة لشراء الملابس الجديدة، إلا أن أسعار الملابس في أكثر من بلد عربي سجلت زيادة كبيرة، ففي مصر مثلا بلغ معدل سعر قطعة الملابس للطفل نحو خمسمئة جنيه/54 دولارا، وقدرت نسبة زيادة الأسعار بنحو 20%، بينما أنفق التونسيون نحو 98 مليون دولار على الملابس خلال العيد.

 أما الأردنيون فقد أنفقوا نحو 11 مليون دولار على الملابس والأحذية خلال فترة عيد الفطر.

وليست الملابس وحدها التي ارتفعت أسعارها قبيل العيد، فقد سجلت أسعار حلويات العيد مثل الكعك ارتفاعا بنسبة 10%؛ ففي قطاع غزة يستهلك السكان في موسم العيد نحو 940 طنا من الحلويات والمكسرات.

أما في السودان  فتسجل حركة التنقل بين المناطق انتعاشا كبيرا، حيث تشير التقديرات إلى أن نحو ثلاثة ملايين شخص من سكان العاصمة الخرطوم، يستعدون لمغادرتها خلال العيد لقضاء العطلة مع ذويهم في ولايات البلاد، وتشهد المغرب كذلك حالة تنقل مماثلة.

وما أن يعلن العيد حتى يسارع الرجال والأطفال إلى صالونات الحلاقة، ويقول الحلاق اللبناني «محمد كاج» إنه «يضطر للعمل حتى يوم العيد بسبب الطلب الشديد على الحلاقة، الذي يبدأ منذ يوم 15 من شهر رمضان ويرتفع بقوة قبل العيد بيومين».

وعلى خلاف بقية الأسواق العربية، تشهد أسواق القدس المحتلة تراجعا كبيرا في البيع والشراء بسبب الحصار الإسرائيلي وهجمات المستوطنين وعدم قدرة الكثير من المواطنين على الشراء بسبب الظروف الاقتصادية المتردية.
من جانبه قال مدير عام حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الفلسطينية «إبراهيم القاضي» إن «الزيادة في أسعار الملابس قد تصل ١٠٠٪‏ في بعض المناطق قبل يوم من العيد»، مؤكدا «ارتفاع مصروف العائلة الفلسطينية بنسبة لا تقل عن ٣٠٪‏ في رمضان والعيد».

يذكر أن حجم الإنفاق السعودي تضاعف ووصل إلى 200% خلال مواسم الأعياد، وسط توقعات بارتفاع قيمة النفقات الاستهلاكية المدفوعة من قبل المستهلكين في عيد الفطر إلى أكثر من ملياري ريال على بنود السفر، الترفيه، التسوق، المواد الغذائية، المناسبات الاجتماعية، إلى جانب الأثاث والمفروشات.

وفي الكويت تخطت مبيعات هدايا العيد من الذهب في البلاد تخطت عتبة المليون ونصف المليون دينار (نحو 5 ملايين دولار) خلال أيام العيد الثلاثة.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

عيد الفطر التسوف في الخليج السعودية إنفاق الأسر الخليجية شهر رمضان العطور أسعار الملابس

هدايا العيد من الذهب في الكويت تسجل 5 ملايين دولار

استهلاك السعوديين يتضاعف 200% ويسجل أكثر من 2 مليار ريال في العيد

90 ألف طن استهلاك السعودية من الأرز في رمضان

دراسة: السعوديون والإمارتيون والمصريون يرفعون سقف الاستهلاك برمضان

المواطن السعودي الأعلى عالميا في هدر الطعام واستهلاك الماء والحبوب