بعد ترقب دام أسابيع طويلة، حسم فريق «مانشستر يونايتد» الإنجليزي صفقة «بول بوغبا»، نجم وسط منتخب فرنسا و«يوفنتوس» بطل الدوري الإيطالي في المواسم الخمسة الماضية، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.

وأعلن فريق «مانشستر يونايتد» الإنجليزي، أمس الثلاثاء، أنه حسم صفقة نجم وسط منتخب فرنسا و«يوفنتوس» بطل الدوري الإيطالي في المواسم الخمسة الماضية «بول بوغبا»، ليصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.

وكشف «مانشستر» أن «بوغبا» وقع عقدا انتقل بموجبه إلى صفوفه لمدة 5 سنوات، من دون أن يشير إلى قيمة الصفقة.

ولكن الصحافة البريطانية قدرت صفقة عودة «بوغبا» إلى ناديه السابق بنحو 89 مليون جنيه إسترليني (105 ملايين يورو)، من دون عمولة وكيل أعماله.

وكشف «يوفنتوس» لاحقا أن قيمة صفقة انتقال نجمه الفرنسي إلى «مانشستر يونايتد» بلغت رقما قياسيا عالميا وصل إلى 105 ملايين يورو (116 مليون دولار).

وتلحظ الصفقة حوافز إضافية بقيمة 5 ملايين يورو.

وجاء في بيان للنادي الإيطالي، أمس الثلاثاء: «يؤكد نادي يوفنتوس اليوم أن بول بوغبا أكمل انتقاله إلى مانشستر يونايتد مقابل 105 ملايين يورو ستدفع خلال سنتين».

وتابع: «الصفقة جعلت بوغبا أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم».

وحطمت صفقة انتقال «بوغبا» إلى «يونايتد» الرقم القياسي السابق لأغلى الصفقات الكروية في العالم، والتي أبرمها «ريال مدريد» الإسباني حين تعاقد مع الويلزي «غاريث بايل» من «توتنهام» الإنجليزي عام 2013 في صفقة قدرت في حينها بـ85 مليون جنيه إسترليني (نحو 101 مليون يورو).

بدوره، قال «بوغبا»: «إنه النادي الأنسب لي لتحقيق كل ما آمل في تحقيقه في هذه اللعبة»، مضيفا: «أنا سعيد بالانضمام إلى يونايتد، كان له دائما مكانا في قلبي وأنا أتطلع فعلا للعمل مع جوزيه مورينيو».

وبعد وصول «بوغبا» إلى صدارة قائمة أغلى لاعبي العالم يليه «بايل»، يأتي البرتغالي «كريستيانو رونالدو»، الذي انتقل من «مانشستر يونايتد» الإنجليزي إلى «ريال مدريد» الإسباني في العام 2009، في مقابل 94 مليون يورو.

يليه الأرجنتيني «غونزالو هيغواين»، الذي انتقل في 26 يوليو/تموز الماضي من «نابولي» الإيطالي إلى مواطنه «يوفنتوس» في صفقة وصلت إلى 90 مليون يورو.

ويأتي خامسا البرازيلي «نيمار» الذي انتقل من «سانتوس» البرازيلي إلى «برشلونة» الإسباني في العام 2013، في مقابل 2.88 مليون يورو، وأحدثت هذه الصفقة لغطا كبيرا لعدم كشف «برشلونة» عن قيمتها الحقيقية في البداية، ما عرضه إلى ملاحقة قضائية بتهمة التهرب من الضرائب.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب