الاثنين 8 ديسمبر 2014 10:12 ص

استقبل وزير خارجية سلطنة عمان السيد «يوسف بن علوي» نظيره المصري«سامح شكري»، خلال زيارة الأخير لمسقط، حيث جرت بينهما جلسة مباحثات رسمية بحضور وفدي البلدين وتم خلالها تناول تطور علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، إضافًة إلى التشاور حول عدد من القضايا الإقليمية التي تهم البلدين.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير «بدر عبد العاطي»، أن الوزيرين تشاورا خلال اللقاء حول سبل تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، وتعميق التشاور القائم بينهما في المحالات السياسية والاقتصادية والتجارية بما يحقق المصالح المشتركة ويمكنهما من مواجهة التحديات القائمة، وأضاف أن الوزير «بن علوي» أكد خلال اللقاء علي «العلاقات الطيبة والأخوية التي تربط بلاده بمصر».

من جانبه، أكد الوزير المصري «شكري» علي العلاقة الوثيقة التي تربط بين البلدين، لافتًا إلى أهمية تكثيف التواصل بينهما بشكل مستمر، مشيدا بما حققته السلطنة من إنجازات اقتصادية واجتماعية.

وأضاف «عبدالعاطي» أن الوزيرين تشاورا أيضا حول عدد من القضايا الإقليمية الهامة وفي مقدمتها الأوضاع في اليمن وأهمية تعزيز الحوار الوطني وتنفيذ بنود المبادرة الخليجية بما يحافظ علي وحدة اليمن، كما تم تناول تطورات الأزمة السورية وجهود تزكية الحل السياسي الذي يضمن «تحقيق تطلعات الشعب السوري ويصون للبلاد وحدة أراضيها»، وفق قوله.

كما ناقش الوزيران تطورات الأوضاع في ليبيا حيث عرض الوزير «شكري» بشكل مفصل مبادرة دول الجوار ومسار تنفيذها في ضوء نتائج اجتماع وزراء الخارجية الأخير في الخرطوم، فضلا عن تناول تطورات القضية الفلسطينية والأفكار الدولية والعربية المطروحة لوضع مبادئ وإطار زمني للحل النهائي كما تم مناقشة الأوضاع في قطاع غزة.

كما تناول اللقاء مناقشات حول الملف النووي الإيراني في ضوء مسار دول «5+1» الذي تستضيفه سلطنة عمان والمفاوضات الجارية للتوصل إلى حل نهائي بين إيران والقوي الكبري.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات