السبت 13 ديسمبر 2014 07:12 ص

يحيي ملايين الشيعة اليوم السبت في مدينة كربلاء جنوب العراق ذكرى أربعين الإمام «الحسين»، إحدى أبرز مناسباتهم الدينية التي تتسم هذا العام برمزية إضافية بعد سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية» على مساحات واسعة من البلاد.

وبحسب مسؤولين عراقيين، تخطى عدد الزوار 17 مليونا بينهم أكثر من أربعة ملايين من جنسيات عربية وأجنبية، وافترش هؤلاء ساحات وطرق كربلاء حيث مرقد الإمام «الحسين» وأخيه الإمام العباس وأقاموا في خيم أو لدى سكان فتحوا منازلهم لاستضافتهم. 

وقد سارت الجموع المشاركة في إحياء الشعائر الحسينية في شوارع المدينة وفي محيط العتبات المقدسة، متشحة بالسواد ورافعة الرايات الحسينية، وهتف المشاركون «لبيك يا حسين» وهم يلطمون رؤوسهم وصدورهم.

وتتسم هذه الذكرى بمشاركة أكثر من مليون زائر إيراني قال العديد منهم إنهم عبروا الحدود إلى العراق للمشاركة بعد توصية من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية «علي خامنئي» للقيام بذلك، حيث دفقت حشود غير مسبوقة إلى المدينة الواقعة على مسافة 110 كم جنوب بغداد، وسار العديد من هؤلاء نحو 12 يوما، وتتوج المناسبة أربعين يوما من الحداد بعد ذكرى «عاشوراء» التي تجسد مقتل الإمام «الحسين» وعدد من أفراد عائلته على يد جيش الخليفة الأموي «يزيد بن معاوية» في العام 680م.

وقد سمحت السلطات العراقية بدخول هؤلاء بدون تأشيرات، وأدى تدافع على معبر بدرة الحدودي أمس الجمعة، إلى وفاة ثلاثة أشخاص بينهم طفل.

وفي حين لا يمكن التأكد بشكل مستقل من أعداد المشاركين، أعلن وزير الدفاع العراقي «خالد العبيدي» الخميس أن العدد قارب 17.5 مليون شخص هم 13 مليون عراقي، وأربعة ملايين ونصف مليون من ستين جنسية أخرى، وقال محافظ كربلاء «عقيل الطريحي» إن زيارة هذا العام هي «الأكبر».

كما أعلن اللواء الركن «قيس خلف رحيمة»، قائد عمليات الفرات الأوسط التي تتبع لها كربلاء، أن «أعداد الزائرين فاقت كثيرا السنوات الماضية»، ما دفع السلطات إلى «فتح منافذ دخول جديدة» إلى المدينة، وفي خطبة أمس الجمعة، أكد الشيخ «عبدالمهدي الكربلائي» ممثل المرجع الشيعي الأعلى «علي السيستاني»، إن كربلاء «لم تعد تستوعب بإمكاناتها الحالية هذه الأعداد الهائلة من الزائرين».

وفي المحافظات الجنوبية ذات الغالبية الشيعية، بدت الشوارع شبه خالية من المارة، مع انتقال العديد من القاطنين فيها إلى كربلاء.

وتسعى السلطات العراقية إلى تأمين شعائر هذا العام في حين يؤكد رجال الدين الشيعة أهمية رمزية المشاركة فيها، في تحد لتنظيم «الدولة الإسلامية».

هذا وقد اتخذت السلطات العراقية إجراءات أمنية مشددة بعد مقتل شخص وإصابة أربعة بجروح بعد منتصف ليل الخميس، في سقوط تسع قذائف هاون على مناطق في غرب كربلاء، بحسب مصادر أمنية وطبية عراقية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالة الأنباء الفرنسية