الخميس 21 مارس 2019 02:03 ص

وقعت وزارة الزراعة المصرية عقود تدشين مشروع شركة القناة لزراعة وإنتاج وتكرير سكر البنجر (الأقل استهلاكا للماء) غرب محافظة المنيا، وسط صعيد مصر، في 14 مارس/آذار الحالي.

المشروع سينفذ بشراكة مع الجانب الإماراتي الذي ضح 210 ملايين دولار من إجمالي حجم استثمارات المشروع المقدر بمليار دولار وهو ما يمثل نحو 21% من إجمالي حجم الاستثمارات.

ويهدف المشروع لتعزيز الاستثمار الزراعي في سلعة أساسية للمصريين وهي السكر الذي يصل حجم استهلاكه حوالي 3.3 مليون طن سكر، وتوفير فرص عمل، وضخ استثمارات أجنبية مباشرة جديدة، لزيادة معدل النمو في الاقتصادي المصري.

وقالت وزيرة الاستثمار والتعاون المصرية سحر نصر، في تصريحات صحفية على هامش توقيع العقود، إن المشروع هو الأكبر في العالم، وأكدت أن المفاوضات تجري بشأنه منذ 5 سنوات مضت.

وأكد وزير التموين المصري "على المصيلحي"، في تصريحات صحفية أن المشروع بعد تدشينه سيسهم في سد العجز ووقف استيراد مصر للسكر خلال 3 سنوات، بإنتاج ما يقرب من مليون طن سنويا، إضافة إلى تلبية احتياجات السوق المحلية وخفض الاعتماد على الاستيراد.

وتنتج مصر السكر محليا بنوعيه بنجر وقصب متوسط بما يتراوح من 2.1 مليون طن إلى 2.2 مليون طن سنويا، بينما يتراوح متوسط الاستهلاك من 3.2 مليون إلى 3.3 مليون طن سكر، وتقوم الحكومة المصرية بتدبير ما يقرب من مليون طن سكر عبر بوابة الاستيراد الخارجي.

ووفقًا لآخر إحصاءات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، فإن إجمالي المساحة المزروعة من القصب، في عام 2016-2017، بلغت نحو 326 ألف فدان، منها 116 ألفاً و600 فدان بمحافظة قنا، و85 ألفاً و500 فدان بأسوان، و66 ألفاً و700 فدان بالأقصر، و38 ألفاً و400 فدان بالمنيا و13 ألفاً و700 فدان بسوهاج، وبلغ إجمالي إنتاجية القصب من إجمالي المساحة نحو 15 مليوناً و400 ألف طن قصب.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات