الأحد 24 مايو 2015 08:05 ص

اعتبرت الباحثة «نسيبة يونس» - في مقال رأي نشرته بصحيفة الأوبزرفر - أن رغبة قطر في تأمين نفسها على المدى الطويل تقف وراء استثمارها بقوة في بريطانيا.

وأكدت إن قطر ترغب في أن تحظى بمكانة بارزة في اقتصادات الدول المؤثرة كي يصبح أمنها واستقرارها أولولية لهذه الدول.

وبحسب ما جاء في المقال، «فقد اشترت العائلة الحاكمة القطرية مؤخرا منزلا في لندن تبلغ قيمته 40 مليون دولار بعد استثمارها في مشروعات بريطانية من بينها هارودز وسينسبري، وذلك بالإضافة إلى عزمها السيطرة على حي المال والأعمال بلندن كناري وورف».

وأشارت «يونس» إلى أن «قطر التي لا يتجاوز عدد سكانها 250 ألف شخص، أصغر من أن تستطيع الحفاظ على أمنها، ولذا فهي تعتمد على شراكتها مع جيرانها وعلاقتها بحلفاء دوليين» على حد قولها.

وتحدثت عن انتهاج الدوحة سياسة مستقلة عن باقي دول مجلس التعاون الخليجي في إدارة أمنها، إذ عمدت إلى بناء علاقات مع دول تتجنبها عادة الدول الأخرى في المجلس.

وضربت «يونس»، مثالا، بالعلاقات بين قطر وإيران، حيث تتشارك الدولتان في حقل الغاز الأكبر في العالم.

وقالت إنه «على الرغم من المخاوف القطرية بشأن الدور الإيراني في المنطقة بشكل عام، تأمل الدوحة أن العلاقات بين البلدين تجعلها أقل عرضة لتهديد مباشر من طهران».

ولفتت إلى أن السعودية لطالما تململت من سياسة قطر الخارجية، وذكرت أن الدعم القطري لجماعة الإخوان المسلمين كان سببا في سحب السعودية والإمارات والبحرين سفرائهم من الدوحة لعدة أشهر العام الماضي.