الخميس 27 يونيو 2019 05:06 ص

جدد وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة "مارك إسبر"، الخميس، التأكيد على موقف إدارة الرئيس "دونالد ترامب" الرافض للانجراف في حرب مع إيران، لكنه شدد على أن "واشنطن لن تتسامح مع أي حوادث إضافية بمنطقة الخليج"، وأن بلاده تضغط لتشكيل حلف شمال الأطلسي (الناتو) تحالف لحماية الملاحة الدولية بمضيق هرمز.

جاء ذلك في جلسة مغلقة لوزراء دفاع الدول الأعضاء في الحلف بالعاصمة البلجيكية بروكسل، وفقا لما أوردته شبكة CNN.

ونقلت الشبكة الأمريكية عن دبلوماسيين (لم تسمهم) أن "إسبر" أشار، في كلمة له استمرت عدة دقائق، إلى تعرض 6 سفن أمريكية لهجمات (في منطقة الخليج) سواء من قبل إيران أو وكلائها، وتعرض السعودية لهجمات صاروخية وأخرى بقذائف هاون.

وبعد الاجتماع، قال "إسبر" للصحفيين إنه خرج دون أي تعهدات ثابتة من حلفاء الناتو بالمشاركة في جهد عالمي لتأمين ممرات مائية دولية ضد إيران، لكنه أشار إلى أن الولايات المتحدة ستقدم مزيدا من التفاصيل للحلفاء الشهر المقبل، حول كيفية تصاعد التهديد الإيراني وكيف يمكنهم العمل معا لردع المزيد من العدوان.

وذكر "إسبر" أنه ضغط تجاه دراسة تشكيل تحالف دولي يمكنه "مراقبة الحدود البحرية، بما في ذلك المراقبة الجوية، وتتبع سير السفن لحماية مضيق هرمز".

ويتصاعد التوتر في منطقة الخليج بين إيران والولايات المتحدة، منذ تشديد واشنطن عقوباتها الاقتصادية واستهدافها تصفير صادرات النفط الإيراني، وهو ما قابلته طهران بالتهديد بالتحلل من التزاماتها الواردة بالاتفاق النووي مع القوى الغربية، وغلق مضيق هرمز لمنع مرور ناقلات النفط الخليجية، إضافة إلى إسقاط طائرة أمريكية مسيرة قرب المضيق.

وبعد إسقاط الطائرة توعدت واشنطن بالرد، ملوحة بشن هجوم على إيران، لكن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" تراجع عن ذلك قبل تنفيذ الضربة بدقائق قليلة، ثم قرر، الإثنين الماضي، فرض عقوبات جديدة شملت المرشد الأعلى الإيراني "علي خامنئي" ووزير الخارجية "محمد جواد ظريف".

يذكر أن الولايات المتحدة اتهمت إيران بالوقوف وراء الهجمات على 4 سفن تجارية قرب شواطئ الإمارات (12 مايو/أيار) وناقلتي نفط في خليج عُمان (13 يونيو/حزيران)، وهو ما نفته طهران، وسط مخاوف متزايدة من اندلاع حرب بين الجانبين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات