الثلاثاء 9 يوليو 2019 12:56 م

استطاع المستثمر التركي "ياسين أوزبك"، بناء إحدى أكبر مزارع أسماك السلمون المرقط في تركيا، وتدخينها ثم تصديرها لأسواق الصين واليابان، بعد النجاح الذي حققه في أسواق غرب أوروبا.

وتعلم "أوزبك" تربية الأسماك من والده الذي أنشأ مزرعة خاصة عام 1974، ليتمكن بعدها بمساعدة أخيه "عثمان" من تكبير المشروع ليصل عددها إلى 10 مزارع، ورفع مستوى الإنتاج في العام إلى 6 أطنان.

ولم يقتصر استثمار "أوزبك" على تربية الأسماك فحسب، بل تمكن من إنشاء دائرة إنتاجية متكاملة لكل ما يتعلق بمهنة تربية الأسماك، من إنشاء مصنع لغذاء الأسماك، وقسم لتدخينها، وآخر لتغليفها وقسم مختص لتصديرها.

ووصلت صادرات سمك السلمون المرقط المدخن، إلى موائد كل من ألمانيا وهولندا والدنمارك، وروسيا، وصولا إلى موائد الشرق الأقصى في كل من اليابان والصين.

وأشار المدير لشركة تربية وتصدير الأسماك، "ياسين أوزبك"، بحسب وكالة "الأناضول" إلى أنهم يعتمدون على تكنولوجيا تدخين الأسماك، منذ 15 عاما.

ولفت إلى أنهم تمكنوا العام الماضي من تصدير أسماك مدخنة بقيمة 8 ملايين يورو، أما العام الجاري فوصلت قيمة صادراتهم في النصف الأول إلى 7.5 مليون يورو.

واختتم "أوزبك" قائلا: "هدفنا هذا العام بلوغ 20 مليون يورو، وفي عام 2023، 30 مليون يورو".

المصدر | الأناضول