الثلاثاء 6 أغسطس 2019 02:29 ص

أوقفت الصين، مشترياتها من المنتجات الزراعية الأمريكية، وسط توقعات بفرض رسوم على الواردات الزراعية الأمريكية التي جرى شراؤها بعد 3 أغسطس/آب الحالي.

وتمثل الخطوات التي اتخذتها الصين، أحدث تصعيد للخلاف التجاري مع الولايات المتحدة، الذي أثار قلق الأسواق العالمية والمستثمرين.

وكان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، قد أجج التوترات بين البلدين الأسبوع الماضي، حين تعهد بفرض رسوم نسبتها 10% على واردات صينية بقيمة 300 مليار دولار، اعتبارا من أول سبتمبر/أيلول المقبل.

وهو قرار، قالت عنه وزارة التجارة الصينية، إنه يمثل "انتهاكا خطيرا" للتوافق الذي توصل إليه "ترامب" والرئيس الصيني شي جين بينغ بمدينة أوساكا في يونيو/حزيران الماضي.

وفي 10 يوليو/تموز الماضي، قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي "جيروم باول"، إن التوترات التجارية والمخاوف بشأن النمو العالمي، تؤثر على الاقتصاد الأمريكي وآفاقه المستقبلية.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية قبل أيام، إن الناس سيكتشفون عواقب تهديد "ترامب"، المفاجئ بفرض رسوم تعريفية إضافية.

وأضافت أن سياسات "ترامب" أصبحت واحدة من أعظم مصادر عدم الاستقرار للاقتصاد العالمي "الهش أصلا".

والأسبوع الماضي، وجه "ترامب" انتقادات إلى الصين بعيد وصول المفاوضين الأمريكيين إلى شنغهاي، لاستئناف المفاوضات الرامية إلى وضع حد للحرب التجارية الدائرة بين البلدين، والذي لم يتوصل لاتفاق.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات