السبت 10 أغسطس 2019 05:03 م

بعد سريان الشائعات كثيراً حول نظام تشغيل شركة "هواوي" البديل لأندرويد "هونج مينج"، كشفت الشركة فعلاً اليوم الجمعة بشكل رسمي في مؤتمر المطورين الخاص بها، عن نظام تشغيلها البديل الذي سمته "هارموني".

فقد فاجأ "ريتشارد يو" - الرئيس التنفيذي لمجموعة أعمال المستهلك في الشركة - الجمهور بكشف النقاب عن نظام التشغيل "هارموني Harmony OS"، الذي يقال إنه أسرع وأكثر أمانًا من أندوريد.

بالرغم من أن النظام يستهدف في المقام الأول منتجات إنترنت الأشياء (مثل الشاشات الذكية والأجهزة القابلة للارتداء ومكبرات الصوت الذكية والأجهزة داخل السيارة) وليس الهواتف الذكية، صرح "يو" بأنه عندما لا تستطيع هواوي على الوصول إلى نظام أندرويد الخاص بغوغل، فإنه يمكن نشر نظام تشغيل هارموني "في أي وقت"، وحتى ذلك الوقت، فإن "هواوي" ستستمر في دعم أندرويد.

وكان العرض التقديمي الخاص بـ"يو" تقنيًا إلى حد ما، ولكن باختصار؛ لقد أُنشئ نظام "هارموني" باعتباره نظام تشغيل قائم على أساس نواة صغيرة مجهز لجميع السيناريوهات المستقبلية.

النظام الأساسي مفتوح المصدر، وهو في الواقع منافس لنظام "فوشيا" التشغيلي الخاص بغوجل، نظرًا لأن كلاهما قائم على النواة الصغيرة ويمكن نشره على أنواع متعددة من الأجهزة في وقت واحد. في المقابل، لا يكون أندوريد بالفعالية نفسها بسبب رموزه المكررة وآلية الجدولة القديمة ومشكلات التجزئة العامة.

ويُقال إن نظام "هارموني" أكثر أمانًا من أندرويد، حيث يتم حماية النواة الصغيرة المستخدمة بعزلها عن خدمات النواة الخارجية. يطبق النظام أيضًا التحقق الرسمي - مجموعة من الأساليب الرياضية الحيوية - لتحديد الثغرات بشكل موثوق، في حين أن الطرق التقليدية من المرجح أن تفوت بعض النقاط.

على الرغم من كونه نظامًا خفيف الوزن، إلا إنه يقال أن "هارموني" يقدم بعض التحسينات في الأداء. كما تدعي "هواوي" أن أداء "التواصل بين العمليات" في نظامها 5 أضعاف أداء نظام فوشيا الخاص بغوغل.

المصدر | إنجادجت - ترجمة الخليج الجديد