الأربعاء 14 أغسطس 2019 03:25 م

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، الأربعاء، قبول ملفات 26 مرشحا، بينهم سيدتان، للانتخابات الرئاسية المبكرة المزمع إجراؤها منتصف سبتمبر/آيلول المقبل.

ورفضت الهيئة 71 ملف ترشح لعدم الاشتمال على الوثائق المطلوبة؛ حيث لم يقدموا عدد التزكيات المطلوبة، أو لم يقدموا وصل التأمين المالي المقدر بـ10 آلاف دينار تونسي (3484 دولارا).

وضمت القائمة كلا من رئيس الحكومة "يوسف الشاهد" رئيس حزب حركة "تحيا تونس"، والمرشحين اليساريين "حمة الهمامي" و"المنجي الرحوي".

كما ضمت أيضا مرشح حزب "حركة النهضة" الإسلامية "عبد الفتاح مورو"، ورئيسي الحكومة السابقين "المهدي جمعة" عن حزب "البديل"، و"حمادي الجبالي" (مستقل)، ورئيس حزب "التيار الديمقراطي" "محمد عبو"، والرئيس السابق "المنصف المرزوقي".

وضمت القائمة أيضا وزير الدفاع "عبد الكريم الزبيدي" (مستقل)، ورجل الأعمال "نبيل القروي" رئيس حزب "قلب تونس"، ورئيس "حركة مشروع تونس" "محسن مرزوق"، والأمينة العامة لـ"الحزب الدستوري الحر" "عبير موسي".

ويشترط لخوض الانتخابات الرئاسية التونسية، جمع 10 آلاف تزكية على الأقل مباشرة من الشعب من عشر دوائر انتخابية على الأقل وبعدد لا يقل عن 500 تزكية عن كل دائرة، أو عشر تزكيات من نواب البرلمان أو 40 تزكية من المجالس البلدية المنتخبة.

وسيسمح لباقي الترشحات المرفوضة بالطعن على قرار الهيئة، على أن يتم الإعلان عن القائمة النهائية في أجل أقصاه 31 أغسطس/آب.

ومن المقرر أن تبدأ الحملات الانتخابية في 2 سبتمبر/أيلول، وتستمر حتى الـ13 من الشهر نفسه، على أن تجرى الانتخابات يوم 15 من ذات الشهر.

ويكتسب السباق الانتخابي الرئاسي المرتقب في تونس أهمية قصوى، بالنظر لمركزية منصب رئيس الجمهورية في المعادلة الوطنية، رغم أن طبيعة النظام السياسي في صيغته الدستورية الحالية يعطي صلاحيات أكبر لرئيس الحكومة على حساب رئيس الدولة.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ