الثلاثاء 23 يونيو 2015 09:06 ص

صرح المتحدث باسم القوات الكردية، إن قوات يقودها الأكراد تمكنت من السيطرة على قاعدة عسكرية من قبضة تنظيم «الدولة الإسلامية» في محافظة الرقة السورية، يوم أمس الإثنين.

في غضون ذلك، توغلت القوات التي يقودها الأكراد في أراض سورية يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية»، وذلك في دلالة على زخم جديد بعدما استولت تلك القوات بسرعة وعلى غير المتوقع على معبر حدودي من قبضة الجهاديين الأسبوع الماضي.

وقال «ريدور خليل»، المتحدث باسم القوات الكردية، إن هذه القوات المدعومة بغارات جوية يقودها الأمريكيون ومجموعات أصغر من مقاتلي المعارضة السورية، اقتربوا حتى مسافة 7 كيلومترات من عين عيسى، وهي بلدة تقع على بعد 50 كيلومترا إلى الشمال من مدينة الرقة العاصمة الفعلية لتنظيم «الدولة الإسلامية». مستطردا بقوله: «لقد تم هزيمتهم».

وكان تنظيم «الدولة الإسلامية» قد سيطر على قاعدة «اللواء 93» منذ استيلائها عليها من الجيش السوري العام الماضي.

وقال «رامي عبد الرحمن» مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان «هذا يعني استمرار تصدع الدولة الإسلامية داخل معقلها».

وجاء التقدم السريع في محافظة الرقة مخالفا لكل التوقعات لمعركة تدوم فترة طويلة بين وحدات حماية الشعب الكردية ومقاتلي «الدولة الإسلامية» الذين خاضوا لأربعة أشهر قتالا من أجل السيطرة على بلدة كوباني الحدودية التي حقق فيها الأكراد أخيرا انتصارا على الجهاديين في يناير/كانون الثاني الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الرقة هي المعقل الرئيسي للدولة الإسلامية في سوريا، وهو التنظيم الذي أعلن قيام دولة الخلافة على جميع المسلمين من مناطق يسيطر عليها في سوريا والعراق.

وتقود الولايات المتحدة حملة عسكرية من الضربات الجوية على التنظيم في كلا البلدين منذ العام الماضي. فيما كان الأكراد هم الشريك الأكثر أهمية حتى الآن للحملة التي يقودها الأمريكيون في سوريا، حيث لا تتمتع واشنطن إلا بالقليل من الحلفاء مقارنة بالعراق، وفقا لـ«رويترز».

في السياق نفسه، قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، «البنتاغون، في تصريحات الأسبوع الماضي، إنه «من الواضح أن مقاتلي الدولة الإسلامية قد تصدعوا في بلدة تل أبيض التركية»، التي سقطت في أقل من يومين في أيدي وحدات حماية الشعب الكردية، في تطور أدى لقطع طريق الإمداد عن «الدولة الإسلامية» من تركيا.

وكان بعض اللاجئين من منطقة تل أبيض قد اتهموا وحدات حماية الشعب الكردية بطرد العرب والتركمان من أراض استولت عليها هذه القوات من الدولة الإسلامية.

وكان أكثر من 23 ألف شخص فروا من شمال سوريا إلى تركيا هذا الشهر هربا من المعارك. ومع استمرار المعارك وإعادة فتح معبر حدودي بدأ بعض اللاجئين العودة إلى تل أبيض منذ أمس الاثنين. وعاد مئات من السوريين معظمهم نساء وأطفال حاملين أمتعتهم عبر الحدود من بلدة أقجة قعلة التركية.

من جانبهم، ينفى مسؤولون أكراد طرد أحد من السكان وقالوا إن هذه الاتهامات تهدف إلى «إثارة صراع عرقي»، ويقول المرصد السوري حول ذلك، إنه «لا دليل على ارتكاب القوات الكردية انتهاكات ممنهجة رغم وجود حالات فردية».

اقرأ أيضاً

تركيا ترى مؤشرات على «تطهير عرقي» على يد مقاتلين أكراد بسوريا

الانتصارات على «الدولة الإسلامية» تتيح لأكراد سوريا المطالبة بدور أكبر

تصاعد حدة التوتر بين المقاتلين الأكراد والشيعة في العراق

القوات العراقية تستعيد 90% من أحياء «بيجي» .. والأكراد يتقدمون داخل الرقة

زعيم حزب الأكراد: «الدولة الإسلامية» وراء تفجير ديار بكر جنوب تركيا

«الدولة الإسلامية» يدعو أتباعه لتصعيد الهجمات في «رمضان» ويتوعد «أوباما»

الولايات المتحدة تتعامل بحذر مع تقدم الأكراد في سوريا

متحدث كردي: تنظيم «الدولة الإسلامية» يعزز دفاعاته في الرقة السورية

«داعش» و«الحزم» و«سلمان العودة»

«الدولة الإسلامية» يسيطر على «عين عيسى» في الرقة السورية والأكراد ينفون

مسؤولون أمريكيون: «البغدادي» على قيد الحياة وكان في الرقة على الأرجح

مصادر: أمريكا تنهي بناء قاعدة عسكرية وتستخدم مطار رميلان بسوريا

روسيا تنفي خططا لإقامة قواعد عسكرية جديدة في سوريا