الجمعة 16 أغسطس 2019 08:43 ص

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) "شون روبرتسون" إن التفاهم الذى توصلت إليه الولايات المتحدة مع تركيا، والخاص بإقامة منطقة آمنة فى شمال غرب سوريا "مبدئي وليس نهائيا".

وفي مقابلة مع قناة الحرة الأمريكية، ذكر "روبرتسون"، الخميس، أن "المشاورات بين مسؤولي البلدين لا تزال جارية للوقوف على كثير من التفاصيل"، لافتا فى الوقت نفسه إلى الأهمية التى يكتسيها الاتفاق المبدئي بين الولايات المتحدة وتركيا، والذي يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشتركة" في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

والإثنين، كشفت وزارة الدفاع التركية عن وصول وفد أمريكي إلى مدينة شانلي أورفة، جنوب شرقي تركيا، لإجراء تحضيرات أولية ضمن أنشطة المركز.

وأكدت الوزارة التركية أنه تم الاتفاق مع الجانب الأمريكي على جعل المنطقة الآمنة ممر سلام، واتخاذ كل التدابير الإضافية لضمان عودة السوريين إلى بلادهم، بينما تعارض دمشق هذا الاتفاق بشكل قاطع حيث تعتبره انتهاكا للسيادة السورية ومبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

وجاء الاتفاق الأولي بين تركيا والولايات المتحدة بعد جولة ماراثونية من المفاوضات بين الطرفين، تخللها اختلاف في وجهات النظر في عدة نقاط؛ أبرزها طول المنطقة الآمنة وعرضها والجهة التي ستشرف عليها، وأهدافها.

ويصر الجانب التركي، على منطقة آمنة بعمق من 30 إلى 40  كم، تدخل في عمق مناطق الأكراد، شمالي سوريا، فيما لا يريدها الجانب الأمريكي أعمق من 12 كم، ويرفض إدارة أنقرة بشكل منفرد للمنطقة.

ولم يكشف الاتفاق التركي الأمريكي الأخير عن الاتفاق بشأن التفاصيل الخاصة بمساحة المنطقة الآمنة ومن ينبغي له قيادة القوات التي ستقوم بدوريات فيها.

((2))

المصدر | الخليج الجديد + متابعات