الجمعة 30 أغسطس 2019 09:09 ص

أنفق الكويتيون نحو 7.5 مليارات دولار خلال شهر ونصف على السياحة الداخلية والخارجية، بحسب تقرير صادر عن شبكة المعلومات الائتمانية الكويتية.

ووفقا للتقرير، استحوذت السياحة الخارجية على نحو 80% من إجمالي الإنفاق خلال الفترة من أول يوليو/تموز حتى منتصف أغسطس/ آب الجاري، أي بمعدل 6 مليارات دولار، فيما جرى إنفاق 1.5 مليار دولار على السياحة الداخلية خلال هذه الفترة.

وتعتبر تركيا والبوسنة ولبنان ودبي ومصر، أبرز الوجهات التي سافر إليها الكويتيون، حيث تركز غالبية الإنفاق.

فيما جاء الإنفاق الداخلي من خلال ارتفاع إشغالات الفنادق المطلة على الخليج، إذ قفز حجم الإشغال بنسبة 55%.

ووفق التقرير فإن نحو 70% من الإنفاق الخارجي على السياحة جاء من خلال البطاقات الائتمانية "ماستر كارد" و"فيزا"، حيث تم سحب نحو 4.2 مليارات دولار من خلال هذه البطاقات خارج الكويت، فيما كان الإنفاق داخل الدولة من خلال البطاقات المصرفية التقليدية.

ونقل "العربي الجديد" عن الخبير السياحي "خالد الملا" قوله إن قطاع السياحة بالكويت غير مستقر، نظراً لنقله من وزارة إلى أخرى خلال السنوات الماضية، وهو ما يظهر مدى إهمال الحكومة لهذا القطاع الحيوي على مدى السنوات السابقة، ما دفع المواطنين إلى السفر خارج البلاد والبحث عن سبل ترفيهية غير موجودة بالدولة.

وأضاف "الملا": "الكويت تعتبر دولة نفطية ولا تعتبر السياحة من أولوياتها، وأعتقد أن الوقت قد حان لإعادة رسم الأولويات الحكومية، لاسيما في ظل انخفاض أسعار النفط واضطراب الأوضاع السياسية في المنطقة، لذلك أرى أن السياحة التي تعد أحد أهم مصادر الدخل القومي في بعض الدول الأخرى، يمكنها أن تنشط ما لا يقل عن 30 قطاعاً اقتصادياً في الكويت، ويمكن أن تقود هذه القطاعات بكل فاعلية وتصبح من روافد الاقتصاد المحلي".

وطالبت الخبيرة السياحية "نبيلة العنجري" بإنشاء هيئة سياحية عليا على غرار الهيئات الموجودة في كل دول العالم المتطور، مشيرة إلى أن الكويت تتمتع بقدر كبير من الانفتاح الدولي وتنافسية الأسعار، لاسيما أن لديها العديد من المقومات التي يمكنها أن تساهم في تعزيز آليات القطاع السياحي. 

المصدر | الخليج الجديد+ العربي الجديد