الجمعة 30 أغسطس 2019 02:54 م

أثارت وفاة الفلسطينية "إسراء غريب" (21 عاما) نتيجة التعذيب من ذويها، حزنًا وغضبًا واسعًا بين ناشطين على مواقع التواصل، وسط مطالبات بالقصاص.

القصة بدأت عندما خرجت إسراء مع شاب تقدم لخطبتها برفقه شقيقتها وبعلم والدتها للتعرف عليه، وقاموا بالتقاط فيديو صغير ونشره على موقع انستغرام، إلا أن ابنة عمها التي شاهدت المقطع قامت بإبلاغ والدها وأشقائها والتحريض على الفتاة؛ بحجة خروجها مع شاب قبل عقد القران.

وبحسب المعلومات التي تم تداولها على مواقع التواصل، فإن زوج شقيقتها وأشقائها قاموا لاحقا بضربها ضربًا مبرحًا، متسببين لها بكدمات وإصابات في عمودها الفقري، الأمر الذي استدعى دخولها المستشفى.

وبحسب الناشطون، لم تكتف العائلة بهذا القدر، بل إنها أبرحتها ضربا بزعم "إخرج الجن" من جسدها، والغريب أن الأمر تم داخل المستشفى ولم يتدخل أحد، إلا أن أحد الممرضات قامت فقط بتسجيل صراخات إسراء واستغاثاتها.

 

وبعد أن خرجت من المستشفى، قام شقيقها العائد من كندا بالتهديد بقتلها، حيث كان أول ما قام به بعد خروجها أن ضربها على رأسها، فدخلت في غيبوبة ثم توقف قلبها وفارقت الحياة.

ما فعله شقيقها دفع ناشطون لإرسال رسائل للحكومة الكندية لاتخاذ إجراءات قانونية ضده، كونه مقيم هناك.

 

وأثارت مشاركات إسراء لأخبار حالتها الصحية قبل وفاتها تفاعلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبر وسم "#اسراء_غريب" على موقع "تويتر" استنكر ناشطون بشاعة الجريمة، ومطالبين الحكومة الكندية بالقصاص من شقيقها القاتل.

بدورها، استنكرت الإعلامية الأردنية، "علا الفارس"، الواقعة، مؤكدة رفضها لكل أشكال العنف ضد المرأة قائلة: "لم أستطع النوم هذه الليلة.. صوت صراخها في المستشفى في الفيديو المتداول لا يفارقني".

وأضافت "#اسراء غريب الله يرحمها، تؤكد بعض الجهات أنها تعرضت للضرب المفضي للموت، أرفض الظلم والاضطهاد بكل أشكاله كيف عندما يُمارس على امرأة! الله ينتقم من كل ساقط يمارس تخلفه وجهله وتسلطه على امرأة.

 

أما الإعلامية السورية، "روشان بوظو" فقالت: "لو ما عرف هالمجرم أن القانون بالسلطة الفلسطينية رح يعامله كبطل ما كان اتجرأ وسافر من كندا حتى يرتكب جريمته!!".

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات