السبت 7 سبتمبر 2019 03:34 م

شن الداعية السعودي "عمر المقبل" هجوما عنيفا على هيئة الترفيه وأنشطتها، محذرا من عواقب سلخ المجتمع من هويته بجلب من وصفهم بشذاذ الأفاق وفساقهم إلى أرض الحرمين الشرفين.

وقال "المقبل": "لسنا ضد الترفيه، بل معه إذا كان ضمن الضوابط الشرعية قولا وفعلا، وليس مجرد جملة تنطق ولا تكتب لتمرر تحتها أمور يدرك العامي الغيور أنها لا توافق الشرع".

وأضاف: "لسنا ضد الترفيه ولكننا ضد سلخ المجتمع من هويته باسم الترفيه، وضد ذبح الحياء واغتيال المروءة، وجلب شذاذ الأفاق وفساقهم باسم الترفيه، لتتفتح أجيالنا الناشئة على تلك النماذج الساقطة التي لا يشرف كل مواطن أن تطأ أقدامهم أرض بلاد الحرمين الشريفين، فضلا عن أنهم يصدروا أنهم نجوم أو قدوات".

وتابع "المقبل" محذرا: "كم هو الأثر السيء الذي سيحدثه حضورهم وحضور مهرجانات يشترك فيها أناس عرفوا في مواطن أخرn من شذاذ الأفاق والبلاد الغربية بشرب الخمر ولبس الصليب ومعاقرة الفواحش".

واعتبر الداعية السعودي أن ذلك "تسفيه وتغريب لا ترفيه وسلخ للمجتمع من هويته وجلب لسخط الرب وسبب لعقوبته".

وأقرت السعودية في 2016 تنظيما جديدا لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يقلل من صلاحياتها، ويمنعها من توقيف الأشخاص، ويشترط أن يكون أعضاؤها من ذوي المؤهلات العلمية، إضافة لحسن السيرة والسلوك".

ويشهد قطاع الترفيه تطورات ضخمة منذ تأسيس هيئة خاصة به في 2016، بالتزامن مع تحولات اجتماعية واقتصادية هامة في البلاد.

وقررت السعودية، في 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي، السماح بفتح دور عرض سينمائي بعد حظر امتد لأكثر من 3 عقود، ومن المرتقب بدء افتتاح قاعات للسينما في مارس/آذار المقبل.

وتستهدف "رؤية السعودية 2030"، رفع مساهمة قطاع الترفيه من إجمالي الناتج المحلي من 3% إلى 6%>

وقال ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، في تصريحات سابقة، إن بلاده تستهدف توطين 50% من قطاع الترفيه؛ إذ ينفق المواطنون 22 مليار دولار على الترفيه في الخارج سنويا.

وشهدت المملكة، في الآونة الأخيرة، سلسلة قرارات بالتخلي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية، التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود، أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارة، ودخولهن ملاعب كرة القدم، والسماح لهن بالسفر دون إذن ولي الأمر.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات