السبت 14 سبتمبر 2019 09:56 ص

لا حديث في السعودية، إلا عن الهجوم الذي استهدف مصنعين تابعين لشركة "أرامكو" النفطية، بمحافظة بقيق وهجرة خريص (شرقي المملكة).

وتصدر وسما "بقيق" و"أرامكو"، قائمة الوسوم الأكثر تداولا في السعودية، السبت، عقب الهجوم، الذي أعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيون)، مسؤوليتها عن تنفيذه، بطائرات مسيرة.

وتناقل الناشطون، مقاطع فيديو وصورا للهجوم، الذي أقرت به السلطات السعودية، قبل أن تعلن سيطرتها على الحريق.

وشدد الناشطون على ضرورة التصدي للهجمات الحوثية، داعين إلى حفظ المملكة بالأمن والأمان.

ووصف الحوثيون، استهداف المصنعين بأنه "أكبر عملية في العمق السعودي للطيران المسير".

ويوجد في محافظة بقيق -الواقعة على بعد 150 كيلومترا شرق العاصمة الرياض- أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، ويوجد بمنطقة خريص -على بعد 190 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من الظهران- ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.

وقد سمى الحوثيون هجوم اليوم على منشأتي أرامكو بـ"عملية توازن الرعب الثانية"، وأضافوا أن بنك أهدافهم في السعودية يتسع يوما بعد يوم، وأنه لا حل أمام الرياض إلا وقف "العداون والحصار"، حسب قولهم.

وفي الأشهر الأخيرة، كثف الحوثيون من إطلاق صواريخ عبر الحدود مع السعودية وشنوا هجمات بواسطة طائرات مسيرة، مستهدفين قواعد عسكرية جوية ومطارات سعودية ومنشآت أخرى، مؤكدين أن ذلك رد على غارات التحالف في المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة باليمن.

المصدر | الخليج الجديد