الجمعة 20 سبتمبر 2019 02:14 م

أعلن رئيس الموساد، "يوسي كوهين"، أنه يستعد بأن يرث رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي؛ "بنيامين نتنياهو"، الذي سبق واعتبر "كوهين" أحد المرشحين لخلافته، في رئاسة حزب الليكود، والحكومة الإسرائيلية.

جاء ذلك في حديث له مع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، الخميس، أشار خلاله "كوهين" إلى أنه تحقق من مقولة "نتنياهو" حول خلافته في واحد من اللقاءات المغلقة قبل سنوات، واليوم بعدما بدا أن "نتنياهو" دخل مرحلة النهاية، تلقى مكالمات تستفسر عما إذا كان معنيا بهذا الإرث.

وعبر "كوهين" عن استعداده لذلك قائلا: "نعم.. بطبعي أنجذب للقيادة والريادة في السياسة والدبلوماسية والقضايا الاستراتيجية، وربما تدفعني هذه للتفكير بأمر ما بهذا الاتجاه".

ومن المقرر أن تنتهي ولاية "كوهين" في رئاسة الموساد عام 2021، ويقول إنه سيصغي ويفكر جيدا بهذا الخيار بعد انتهاء عمله في الموساد، رغم أن آلاف الردود الإيجابية قد وصلته بعدما نشر موضوع وراثة "نتنياهو".

وأشارت النتائج شبه النهائية للانتخابات الإسرائيلية، التي أجريت الأسبوع الجاري"، تقدم تحالف "أزرق-أبيض" الوسطي، بفارق هش، على حزب "الليكود"، الذي يتزعمه "نتنياهو"، ما يخيب آمال الأخير في رئاسة حكومة إسرائيلية جديدة.

وردا على سؤال لماذا وصفه "نتنياهو" بالوريث، رجح "كوهين" أن الدافع لذلك رغبة"نتنياهو" في ألا يقال إنه لم يرب وريثا يخلفه.

وأشار إلى أن "نتنياهو"، الذي خسر الانتخابات الأخيرة "لم يقل ذلك مرة واحدة، فقد قال عدة مرات إنني أستطيع أن أكون رئيسا للحكومة".

وتقول الصحيفة إن "كوهين" المقرب جدا من "نتنياهو"، على خلاف رؤساء سابقين في أجهزة الأمن الإسرائيلية، هو "نجم كبير وتتمتع شخصيته بالكاريزما المتوفرة لدى نتنياهو، وبمظهر وسيم مثل بيني غانتس، وصاحب تجربة وعلاقات مع دول عربية وأجنبية وقدرات إقناع وتجنيد، خاصة أنه واحد من أهم مجندي العملاء في الموساد".

وتنقل الصحيفة عن زميل لكوهين قوله إن الأخير "مهتم جدا بشكله الخارجي وبصورته"، وأضاف "عندما كنا نذهب بحذاء رياضي كان كوهين يصل للمكتب بحذاء جلدي فاخر، وبقميص أبيض، وبيده قميص آخر ليستبدله خلال النهار".

 

المصدر | الخليج الجديد + القدس العربي