الأربعاء 25 سبتمبر 2019 06:32 م

من المتوقع أن يلقى رئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون"، استقبالا غير ودي، وأن يواجه مزيدا من الدعوات للاستقالة، الأربعاء، عندما يستأنف البرلمان عمله عقب حكم أصدرته المحكمة العليا في بريطانيا بعدم قانونية تعليق أعماله.

وتجاهل "جونسون" الدعوات الفورية التي تطالبه بالاستقالة عقب قرار المحكمة العليا، الثلاثاء، قائلا إنه "لا يوافق بشدة على هذا الحكم".

وسبق أن قال "جونسون" إنه يريد تعليق عمل البرلمان حتى 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، لتمهيد الطريق لبرنامج عمل حكومي جديد في دورة جديدة للبرلمان.

واتهمه المعارضون بالسعي للحد من التدقيق في خطط بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي باتفاق أو بدونه في 31 أكتوبر/تشرين الأول.

وأكد المدعى العام "جيوفري كوكس"، الذي وجه مشورة لـ"جونسون" بشأن تعليق عمل البرلمان، أمام المجلس التشريعي اليوم، أن الحكومة "تصرفت بحسن نية" وتعتقد أن إجراءها قانوني.

وقال "كوكس" أمام المشرعين "هذه النصيحة كانت سليمة في ذلك الوقت"، مضيفا أن قضاة المحكمة العليا الـ11 "طرحوا قانونا جديدا، حيث أنه يحق لهم بشكل كامل القيام بذلك".

وتعرض "جونسون" أيضا لانتقادات بسبب عدم الإذعان لطلب برلماني لنشر تفاصيل قراره لتعليق البرلمان وطريقة جمع الحكومة تقييما لآثار خروج محتمل لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

وقضت المحكمة أن توصية "جونسون" للملكة "اليزابيث الثانية" بإرجاء أو تعليق عمل البرلمان "غير قانوني وباطل وليس له أي تأثير".

وقالت المحكمة "هذا ليس تأجيلا طبيعيا. لقد منع البرلمان من القيام بدوره الطبيعي".

وفي حديثه في نيويورك، الثلاثاء، قال "جونسون" إن قرار المحكمة لن يمنعه من "المضي قدما وتحقيق رغبة الشعب في الخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل".

وذكر حزب العمال المعارض الرئيسي أنه يريد أن يطرح اقتراحا بالثقة في البرلمان، الذي يمكن أن يطيح بحكومة المحافظين بزعامة "جونسون،" بمجرد التأكد من أن بريطانيا لا يمكن أن تغادر الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في 31 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال زعيم حزب العمال، "جيريمي كوربين" لهيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي"، صباح اليوم، إن "أولويتنا هي منع خروج بدون اتفاق وعندما يحدث ذلك.. سنكون مستعدين عندئذ لاقتراح لحجب الثقة".

وقبل عودته من نيويورك، حيث كان يحضر اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، وجه "جونسون" إشارة أخيرة واحدة للخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، في خطاب ركز على التكنولوجيا.

وأثار تسلية المندوبين بتشبيهه الشخصية الأسطورية "بروميثيوس"، بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وطبقا للأسطورة اليونانية، عاقب "زيوس"، "بروميثيوس" بتكبيله بالقيود على جبل، وانتزاع كبده.

المصدر | د ب أ