الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 03:06 م

كشف مسؤولو أول مهرجان سينمائي دولي في تاريخ السعودية، عن اختيار 12 فيلما للمشاركة في الدورة الأولى، بينها 6 أفلام سعودية ومثلها عربية من لبنان ومصر وفلسطين والأردن والعراق.

ويدعم مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي مراحل الإنتاج السينمائي، بداية من السيناريو وحتى الجوانب التجارية المتعلقة بالتمويل والتوزيع وجذب الجماهير.

ووفق بيان للجنة المنظمة للمهرجان، الثلاثاء، تنطلق نسخته الأولى في مارس/ آذار 2020، ويتنافس فيه 12 مشروعا سينمائيا، اختارتها لجنة دولية من بين 120 مشروعًا من 16 دولة.

واختارت اللجنة مشروع فيلم "رحلة الرصاص والخبز" من مصر، تأليف وإخراج "محمد حماد"،  وتدور أحداثه حول لقاء صدفة بين قاطع الطريق المتوحش "عوض"، والشاب المثقف "يوسف"، يؤدي إلى صداقة غير متوقعة، وحياة مليئة بالألم والخيانة والموت.

ومن لبنان يشارك مشروعا "أنا أرزة" إخراج "ميرا شعيب"، و"تحت الأرض"، إخراج "هادي غندور"، ومن العراق مشروع فيلم "المترجم العربي"، إخراج "علي كريم"، ومن فلسطين "وصمتت شهرزاد"، إخراج "أميرة دياب"، بالإضافة إلى "إن شاء الله ولد"، إخراج "أمجد الرشيد"، من الأردن.

أما مشاريع الأفلام السعودية فهي: "ممارسة التعدد"، إخراج "ملاك قوتة"، وهو فيلم رسوم متحركة طويل، يسجل الحياة اليومية لبضع شخصيات في مواجهة العادات والتقاليد المرتبطة بتعدد الزوجات في السعودية، بالإضافة إلى "بسمة عدلي"، إخراج "علي السمين"، و"أربعة أوجه للعاصفة"، كتابة وإخراج "حسام الحلوة"، فضلًا عن "والنجم إذا هوى"، من إخراج "محمد سلمان الصفار".

مشروع الفيلم السعودي الخامس هو "رحلة إلى ديزني"، من إخراج "مها الساعاتي"، وتدور أحداثه حول امرأة سعودية تسافر إلى فلوريدا بحثًا عن الرجل الذي تركها خلفه، لكن الواقع قد يكون مختلفًا عن حكايات ديزني وأميراتها،.

وأحيرا يأتي فيلم "شرشف"، إخراج "هند الفهاد"، ويروي كيف أثرت حادثة اقتحام الحرم المكي الشريف عام 1979 على الحرية الثقافية والاجتماعية لجيل كامل من خلال قصة فتاة سعودية بسيطة، تعشق السينما، تسمى "هيلة".

وضمت اللجنة التي اختارت المشاريع أسماء مميزة في صناعة السينما العربية والعالمية، من بينهم الرئيس التنفيذي لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، "محمود صباغ"، ومديرة سوق البحر الأحمر السينمائي، "جوليا بيرغرون"، ومدير البرنامج العربي في المهرجان، "أنطوان خليفة"، ورئيسة قسم الدراسات في كلية مهرجان البندقية السينمائي، "جاين ويليامز"، والمديرة التنفيذية لتورينو فيلم لاب، و"سافينا نيروتي".

وقال وزير الثقافة السعودي؛ الأمير "بدر بن عبدالله بن فرحان"، إن المهرجان يأتي ضمن تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، حيث لم يسبق للسعودية أن نظمت أي مهرجانات سينمائية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات