الجمعة 4 أكتوبر 2019 04:35 م

علق أحد أبرز التحالفات السنية في البرلمان العراقي، الجمعة، عمله في المجلس؛ على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ ثلاثة أيام، وقتل فيها 46 متظاهرا.

وأعلن تحالف "المحور الوطني"، الذي يشغل 17 مقعدا من أصل 329 بمجلس النواب، في بيان، أنه علق عضوية أعضائه في البرلمان، "تأييدا للحراك الشعبي الرافض للفساد، وضياع حقوق الشعب".

وأضاف أن "التعليق جاء أيضا لرفض استخدام السلطة التشريعية كأداة لابتزاز السلطة التنفيذية؛ بالتلويح بالاستجواب أو الإقالة لتمرير بعض الصفقات المشبوهة".

 

وطالب التحالف السُني في بيانه، بإجراء "تحقيق جاد في كيفية تشكيل اللجان البرلمانية، وتسمية رؤسائها، وتمرير عدد كبير من القوانين دون أي مراعاة للشفافية".

ويأتي موقف التحالف بعد ساعات من إعلان "أنعام الخزاعي"، النائبة عن تحالف "سائرون"، المدعوم من الزعيم الشيعي "مقتدى الصدر"، تعليق عضويتها في البرلمان على خلفية الاحتجاجات.

وكان إعلان "الخزعلي" أول استجابة لطلب تقدم به "الصدر"، قبل ساعات، إلى كتلة "سائرون" النيابية المدعومة من تياره بتعليق عملها في البرلمان.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان جلسة، السبت، لمناقشة الاحتجاجات الشعبية التي تعم البلد منذ الثلاثاء، حيث بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة، وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب، ذات أغلبية شيعية.

ورفع المتظاهرون من سقف مطالبهم، وباتوا يدعون لاستقالة رئيس الوزراء "عادل عبدالمهدي"، إثر لجوء قوات الأمن للعنف لاحتواء الاحتجاجات، ما أوقع 46 قتيلاً على الأقل، وقرابة 2500 جريحا، بحسب وكالة "رويترز".

المصدر | الخليج الجديد