الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 03:14 م

استقبل مستشفى "الملك عبد الله التخصصي للأطفال" في العاصمة السعودية الرياض التوأم السيامي الليبي "أحمد" و"محمد" بناءً على تعليمات العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" وولي عهده الأمير "محمد بن سلمان".

وحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، وصل التوأم السيامي الليبي، الإثنين، إلى المستشفى التابع للحرس الوطني، الذي اكتسب شهرة عالمية في عمليات فصل التوائم؛ "لدراسة حالتهما والنظر في إمكانية إجراء عملية فصلهما".

من جانبه، أوضح المستشار بالديوان الملكي السعودية رئيس الفريق الطبي في المستشفى "عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة" أن التوأم السيامي الليبي "يلتصقان في أسفل الصدر والبطن والحوض، كما يشتركان في أسفل الجهاز الهضمي والبولي والتناسلي وفي حوضٍ واحد".

وبين "الربيعة" كذلك أن "للتوأم طرفا سفليا واحدا لكل منهما، وطرفا سفليا ثالثا مشتركا ومشوها بينهما، وأنهما ولدا بدون فتحة شرج مما استدعى فريق طبي في ليبيا لإجراء عملية فتحة إخراج مؤقتة".

ونقلت الوكالة السعودية عن "البشير الجويني"، والد التوأم، قوله بشأن ما واجهه من ظروف صعبة في بلاده التي تمر بأزمة مستفحلة: "لم تكن ولادة الطفلين سهلة، لقد تمت في ظروف صعبة خاصة حين أخبرني الأطباء أن الطفلين قد يولدان مشوّهَين أو ميّتَين، لكن العناية الإلهية كتبت لهما النجاة".

وروى الأب الليبي قصة ولادة التوأم السيامي، مشيرا إلى أن الطفلين خرجا إلى الحياة "ملتصقين، وأُبلغت أن تكلفة فصلهما تصل إلى 500 ألف دينار ليبي (353 ألف دولار)؛ فأصبت بالانهيار لأنني لا أملك هذا المبلغ الكبير، وشعرت أنني سأفقدهما".

وكشف الرجل أنه بحث كثيرا عن المال اللازم لإنقاذ طفليه عبر مخاطبة "عدد من الدول والمنظمات الإنسانية الطبية التي قد تساعدني في إجراء العملية، وباءت كل محاولاتي بالفشل، حتى جاء الفرج من السعودية، وبعدها تمت إجراءات التنسيق مع مركز الملك سلمان للإغاثة الذي تواصل معي لحظة بلحظة".

وأعرب والد التوأم في هذا السياق عن خالص شكره وامتنانه لقيادة المملكة، مشيدا بالجهود التي بذلتها السفارة السعودية في تونس.

ويعد هذا التوأم الحالة رقم 107 التي وردت من 21 دولة إلى البرنامج السعودي الوطني لفصل التوائم، وفي حالة استقر الرأي الطبي على إجراء عملية الفصل لهما فستصبح هذه هي الحالة رقم 48، في واحدة من أكبر برامج عمليات فصل التوائم السيامي في العالم.

المصدر | الخليج الجديد + واس