الأربعاء 9 أكتوبر 2019 09:29 ص

مجددا، عادت قناة "بداية" السعودية لتحتل أماكن بارزة بفضاء مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة وبعض دول الخليج، بعد ساعات من إعلان القناة أنها ستعاود البث مجددا في 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بعد أكثر من عام على توقف بثها بقرار رسمي.

وفي محاولة لمعارضة هذه الخطوة، دشن مغردون وسم "فساد وانحلال بداية"، داعين السلطات إلى عدم السماح للقناة بالبث مجددا.

وعدد المعارضون للقناة أسبابهم، قائلين إن القناة تنتهج مبدأ الإثارة وتستغل قاعدة مشاهديها لترسل رسائل سلبية على المجتمع والدولة، علاوة على كونها منبرا للمتطرفين والإرهابيين، على حد قولهم.

وشهد الوسم أيضا مشاركة من مؤيدين للقناة، عبروا خلالها عن سعادتهم بعودتها، وداعين معارضيها إلى عدم مشاهدتها.

وأعلنت القناة موعد البث الجديد عبر حسابها على "تويتر"، بعد نحو شهر من عودة الحساب إلى التغريد والإعلان عن قرب موعد البث بعد الانتهاء من الاستعدادات اللازمة.

وأغلقت وزارة الإعلام السعودية، قناة "بداية" في أبريل/نيسان 2018، بعد انتقادات لاذعة طالتها بسبب إبلاغها أحد المتسابقين في برامجها بوفاة والده على الهواء مباشرة.

وفشلت محاولات إدارتها العودة للبث مجددًا طوال تلك المدة، قبل أن تعلن القناة الشهر الماضي عن قرب عودتها دون توضيح للتفاصيل.

وتختلف قناة "بداية" عن قنوات التلفزة العاملة ضمن "تلفزيون الواقع"، والتي تبث برنامجا واحدا بشكل مباشر طوال ساعات اليوم، بكونها قناة محافظة من خلال طبيعة برامجها، التي تمنع مشاركة النساء فيها، أو الأغاني.

وحقق برنامجها "زد رصيدك" بنسخه المتوالية كل عام، نسب مشاهدة كبيرة، لكنها كثيرا ما أثارت الجدل بين مؤيدين يعتبرونها متوافقة مع طبيعة المملكة المحافظة، ومعارضين يتهمونها باستغلال الطابع الديني للقناة لجذب جمهور كبير وتحقيق أرباح كبيرة، وتجاهل الكثير من المخالفات وبعض تصرفات المشاركين.

ويعتقد الكثير من السعوديين أن القناة لن تعود للبث بشكلها القديم، وأنها ستواكب التغييرات التي شهدتها البلاد خلال فترة توقفها عن البث.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات