السبت 12 أكتوبر 2019 08:52 ص

لن يقتصر منح تأشيرة السياحة التي أطلقتها السعودية، على حاملي جنسية 49 دولة فقط، بل ستشمل أيضا حاملي جنسيات الدول الأخرى (غير المشمولة بالقرار)، عند حملهم تأشيرات سياحية أو تجارية صادرة من أمريكا، أو بريطانيا، أو الدول المانحة لتأشيرة "شنغن".

وكشفت اللائحة المنظمة للقرار الحكومي الذي بدأ سريانه الجمعة، أن حاملي جنسيات الدول غير المشمولة بالقائمة غير الحاصلين على التأشيرات من (أمريكا، وأوروبا، وبريطانيا) بإمكانهم أيضا دخول السعودية من خلال التواصل مع ممثليات المملكة في الخارج.

واشترطت اللائحة تقديم تذكرة عودة وحجز سكن داخل السعودية، وشهادة تعريف بالعمل، وإثبات الملاءة المالية، وخط سير الرحلة، وعنوان السكن في بلاده.

ووفقا للائحة، سيلزم السائح طالب التأشيرة بتعبئة نموذج طلب التأشيرة وإرفاق الوثائق الثبوتية المطلوبة، وحمل جواز سفر ساري المفعول لا تقل مدته عن 6 أشهر، والحصول على تأمين طبي معتمد في السعودية، وتسجيل عنوانه داخل السعودية، ودفع رسوم التأشيرة، وألا يقل عمره عن 18 عاما، إذا لم يكن برفقة ولي أمره.

واشترطت هيئة السياحة على السياح عند قدومهم إلى السعودية الالتزام بـ"الأنظمة والتعليمات المتبعة في المملكة، وحمل الوثائق الثبوتية للهوية في كل الأوقات، والغرض الرئيسي الذي من أجله منحت التأشيرة، وعدم أداء فريضة الحج، وعدم أداء العمرة خلال موسم الحج، الذي تحدده وزارة الحج والعمرة، وعدم ممارسة العمل بأجر أو بدون أجر، وصلاحية التأشيرة الممنوحة لهم ومدة الإقامة المسموح بها".

وتستهدف السعودية من خلال هذه التأشيرات السياحية خلقِ مليون وظيفة، والوصول إلى 100 مليون سائح بحلول عام 2030.

ولا تستثنى التأشيرة أي سائح لأسباب الدين أو المعتقد، كما تسمح بالقيام بزياراتٍ متعددةٍ خلال عام، على ألا تزيد مدة الزيارة عن 90 يوما.

المصدر | الخليج الجديد