الاثنين 21 أكتوبر 2019 10:04 ص

دعا الرئيس اللبناني "ميشال عون"، الإثنين، إلى رفع الحصانة المصرفية عن حسابات المسؤولين في بلاده، معتبرا أن الاحتجاجات التي يشهدها الشارع منذ الخميس الماضي "تعبر عن وجع الناس".

وفي تغريدة على حساب الرئاسة اللبنانية، في موقع "تويتر"، قال "عون": "ما يجري في الشارع يعبّر عن وجع الناس"، مستدركا "ولكن تعميم الفساد على الجميع فيه ظلم كبير".

وأضاف: "لذلك يجب على الأقل أن نبدأ باعتماد رفع السرية المصرفية عن حسابات كل من يتولى مسؤولية وزارية حاضراً أو مستقبلاً".

وجاءت تصريحات "عون" بعد اجتماع لمجلس الوزراء، أقيم في قصر بعبدا الجمهوري، نظراً لتعثر وصول الوزراء إلى سراي بيروت، حيث تعقد الحكومة اجتماعاتها عادة، وذلك بسبب إغلاق الطرق المؤدية له بواسطة المتظاهرين.

ويستعد اللبنانيون، الإثنين، للحكم على ورقة الإصلاحات الاقتصادية التي أعدها رئيس الوزراء "سعد الحريري"، وأجرى اتصالات بشأنها، خلال اليومين الماضيين، وأسفرت عن موافقة المكونات الرئيسية في الحكومة.

ويفترض أن يقر مجلس الوزراء هذه الورقة، قبل انتهاء مهلة الـ72 ساعة التي تعهد بها "الحريري"، مساء الإثنين، حيث حشد اللبنانيون في الشوارع، وتصاعدت الدعوات لإضراب عام، بانتظار الإعلان عن الورقة.

وعقب إعلان الحكومة اللبنانية، الخميس، نيتها فرض رسوم على المكالمات التي تحصل عبر التطبيقات المجانية في الأجهزة الذكية مثل "واتس آب"، انفجرت موجة احتجاجات غير مسبوقة في لبنان، منذ 14 مارس/آذار 2005، شارك فيها محتجون من مختلف الفئات والطوائف، ورفعوا العلم اللبناني وحده.

ورغم تراجع وزير الاتصالات اللبناني "محمد شقير"، مساء الخميس، عن فرض الرسوم التي فجرت الاحتجاجات، تصاعدت التظاهرات منددة باستشراء الفساد وسوء إدارة الحكومة للموارد المالية، وفشلها في مواجهة تفاقم البطالة.

وقدرت أعداد المتظاهرين وسط العاصمة بيروت و6 نقاط أخرى بأكثر من مليون و700 ألف شخص.

 

 

المصدر | الخليج الجديد