الجمعة 25 أكتوبر 2019 08:04 ص

"العلاقة بين دول الخليج وإسرائيل تتجه إلى العلنية، مع تنامي العلاقات التجارية والدبلوماسية".. هكذا سلطت وكالة بلومبرج الضوء على مشاركة دولة الاحتلال الإسرائيلي في معرض إكسبو دبي العام المقبل (2020).

وذكرت الوكالة الأمريكية أن دول الخليج العربية لا تعترف بـ (إسرائيل) رسميا حتى الآن، كما حافظت معظمها من الناحية الاسمية على مقاطعة اقتصادية لدولة الاحتلال، ورغم ذلك فإن العلاقات التجارية والدبلوماسية المتنامية بينها وبين (إسرائيل) ظلت طوال سنوات تشبه السر المعروف للجميع.

وتعد مشاركة (إسرائيل) في إكسبو 2020 بمثابة إنشاء سفارة لمدة 6 أشهر، حيث سيكون هناك تنسيق وثيق بين دولة الاحتلال والإمارات المضيفة في عدد لا يحصى من المهام، بما في ذلك استئجار شركات البناء والتخطيط للأحداث والفعاليات.

 وفي هذا الإطار، قال وزير الخارجية الإسرائيلي "يسرائيل كاتس"، في بيان، إن المشاركة في المعرض "تعكس مكانة إسرائيل المتنامية، ليس فقط في العالم ولكن في المنطقة أيضا".

وتتوقع تل أبيب زيارة ملايين الأشخاص لجناحها في إكسبو 2020، الذي يحمل شعار "نحو الغد"، ويلقي الضوء على التطورات التي أحرزتها (إسرائيل) بدءا من التكنولوجيا الطبية وحتى إدارة المياه.

وفي السياق، قال المسؤول عن المعرض في وزارة الخارجية الإسرائيلية "إلزار كوهين" قال إنه زار دبي عدة مرات طوال نحو عام للإشراف على ترتيبات المعرض.

وأكد "كوهين" أنه لم يواجه صعوبات كبيرة مع المنظمين مضيفا: "تشعر بالاهتمام من جانبهم. إنهم يحاولون إعطاءنا شعورا بأن كل شيء طبيعي، وأننا مثل أي بلد آخر".

وبينما قالت  الهيئة الدولية المسؤولة عن تنسيق إكسبو 2020 إن الأمر يعود للدول المضيفة فيما يتعلق بدعوة الدول الأخرى، أحالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية الأسئلة المتعلقة بمشاركة (إسرائيل) إلى منظمي المعرض.

وبدوره، قال الناطق باسم المعرض "ديفيد بيشوب" إن إكسبو 2020 "حدث غير سياسي" وأن "الأهمية الحقيقية لا تتعلق بمشاركة دولة معينة بل تتعلق بالإمارات ووفائها بالتزاماتها عند استضافة الأحداث العالمية الكبرى".

ونوهت "بلومبرغ" إلى أسباب مكنت (إسرائيل) من المشاركة في المعرض، منها ما حدث من تغيير في الأولويات الإقليمية، وبالتحديد تركيز دول مثل السعودية والإمارات على مواجهة إيران.

وأضافت أن تلك الدول تسعى أيضا إلى تعزيز مكانتها الدولية عبر استضافة الأحداث العالمية، كما ترغب عن الحصول على التكنولوجيا الإسرائيلية.

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني تراجع من أجندة قادة تلك الدول، بعدما ظل لوقت طويل أحد أكثر القضايا إلحاحاً في المنطقة، وأن "كاتس" ومسؤولون إسرائيليون آخرون زاروا الإمارات من قبل.

وسبق لـ (إسرائيل) أن فتحت مكتبا لها في أبوظبي لتمثيلها في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

ومن المتوقع أن يضيف معرض إكسبو 2020 لاقتصاد الإمارات ما يقرب من 33.4 مليار دولار بالإضافة إلى خلق توفير آلاف الوظائف خلال مرحلة التحضير.

وتخوض دبي استعدادات مكثفة على قدم وساق لاستقبال الحدث العالمي الذي من المتوقع أن يجذب 25 مليون زيارة كأعلى حضور منذ إطلاق المعرض عام 1851.

المصدر | الخليج الجديد + بلومبرج