الثلاثاء 29 أكتوبر 2019 09:30 ص

وصف المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، اتفاق الرياض مع الحكومة اليمنية بـ"الانتصار الكبير".

وعقدت الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس اجتماعها الدوري، برئاسة "فضل محمد الجعدي"، مساعد الأمين العام للهيئة، حسبما نشر مساء الإثنين، الموقع الإلكتروني للمجلس.

واستعرض الاجتماع تقرير الدائرة السياسية للمشهد السياسي، الذي ركز على تطورات "اتفاق الرياض" وأهم جوانبه وانعكاساته المتوقعة على المنطقة بشكل عام والجنوب بشكل خاص.

وقال "الجعدي" في الاجتماع، إن "الجنوب هو هوية نتمسك بها، واستطعنا أن نثبت أنفسنا بها أمام المجتمع الإقليمي والدولي".

وأضاف: "ما وصلنا إليه اليوم هو نصر كبير (في إشارة إلى اتفاق الرياض)، جعل صوت الانتقالي مسموعا في الأمم المتحدة والمحافل الدولية".

وأشاد الاجتماع بالجهود التي بذلتها السعودية من أجل إحلال السلام، مثمنا أيضاً دور دولة الإمارات وكل ما قدمته من جهود لإيجاد حل للأزمة في البلد.

وأكد الاجتماع على "الثقة بالفريق التفاوضي الجنوبي في السعودية والمسؤولية الملقاة على عاتقه لتحقيق أهداف المجلس على طريق تحقيق تطلعات شعب الجنوب في التحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة"، حسب المصدر.

ومساء الخميس، قال مصدر حكومي يمني للأناضول، إنه تم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً والساعي إلى انفصال جنوب البلاد عن الشمال.

وأوضح أنه سيتم التوقيع على الاتفاق بين الحكومة و"الانتقالي"، خلال الأيام القادمة، برعاية سعودية.

وفي أغسطس/ آب الماضي، سيطرت قوات "الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي على معظم مفاصل الدولة في عدن (جنوب)، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلا، بينهم مدنيون، و260 جريحا، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

المصدر | الأناضول