السبت 9 نوفمبر 2019 11:30 ص

استعادت القوات الأمنية العراقية، السبت، 3 جسور في العاصمة بغداد، بعدما أجبرت المتظاهرين على التراجع، في وقت وقعت مواجهات في أحد الشوارع التجارية المؤدية إلى ساحة التحرير بوسط العاصمة.

ورغم أن الأعداد الكبيرة من المتظاهرين تتجمع في ساحة التحرير المركزية للاحتجاجات المطالبة بـ"إسقاط النظام"، فإن المواجهات تدور منذ أيام عدة على أربعة من 12 جسرا في بغداد.

وتقدم المتظاهرون أولاً باتجاه جسر "الجمهورية"، الذي يصل ساحة التحرير بالمنطقة الخضراء التي تضم مقارا حكومية.

ورفعت القوات الأمنية على الجسر 3 حواجز أسمنتية، يقف المتظاهرون عند أولها.

وبعد ذلك، تقدم متظاهرون آخرون باتجاه جسور "السنك" و"الأحرار" و"الشهداء"، الموازية لجسر "الجمهورية" شمالا.

وشهدت تلك الجسور الثلاثة ليلا مواجهات بين المتظاهرين والقوات الأمنية التي صدتهم.

وقامت القوات العراقية، صباح السبت، بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين المتجمهرين في شارع الرشيد بوسط العاصمة.

ويغلق المحتجون جسر "الشهداء"، على نهر دجلة، منذ ظهر الثلاثاء، في إطار مساع لشل الحركة في البلاد، مع انضمام الآلاف للمظاهرات المناهضة للحكومة في بغداد والمحافظات الجنوبية.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد العراق موجات احتجاجية مناهضة للحكومة، هي الثانية من نوعها، بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين.

ووفق أرقام أصدرتها مفوضية حقوق الإنسان (رسمية تابعة للبرلمان)، الجمعة، فإن 23 شخصا قتلوا بأعمال عنف رافقت الاحتجاجات على مدى خمسة أيام مضت، ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى 283، والمصابين إلى نحو 13 ألفا.

والمتظاهرون الذين خرجوا في البداية للمطالبة بتحسين الخدمات وتأمين فرص عمل، يصرون الآن على رحيل الحكومة والنخبة السياسية "الفاسدة"، وهو ما يرفضه رئيس الحكومة "عادل عبدالمهدي"، الذي يطالب بتقديم بديل قبل استقالة حكومته.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات