الخميس 21 نوفمبر 2019 05:55 م

انتقلت جلسات الاستجواب التي شهدتها الكويت خلال الأيام الماضية، من "مجلس الأمة" إلى إحدى مدارس البلاد، التي تجري استجوابا لمديرها المساعد، في نشاط نادر الحدوث.

وسيقوم 4 طلاب في ثانوية "أحمد الربعي" يوم 26 من الشهر الجاري، باستجواب مديرهم المساعد "عبدالرحمن الجاسر"، كما سيُسمح لجميع الطلبة المشاركة بالمداخلة بعد مناقشة محاور الاستجواب.

وقال حساب المدرسة الثانوية على حسابه في "تويتر"، إن هذه التجربة الجديدة، "نابعة من الشفافية التي تعد من القيم التي تنطلق منها مدرسة أحمد الربعي"، التي تأسست عام 2008 في منطقة السلام.

 

من جهته، أعلن المدير المساعد استعداده للصعود إلى منصة الاستجواب، إيمانا منه "بحرية التعبير عن الرأي" وثقته بما يتم تقديمه للطلبة في المدرسة الثانوية.

 

ورحب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، بالفعالية التي اعتبروها ترسيخا لمبدأ الديمقراطية، والتعبير عن الرأي، ونشر ثقافة الرقابة، وبناء الفرد على المسؤولية منذ الصغر.

 

وجاءت الفعالية، بعد انتهاء أزمة حكومية في البلاد، تمثلت باستجواب عدد من الوزراء في مجلس الأمة، وانتهت بحل الحكومة وتكليف وزير الخارجية "صباح خالد الصباح" بتشكيل حكومة جديدة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات