الخميس 5 ديسمبر 2019 12:37 م

تقدمت برلمانية مصرية، الأربعاء، ببيان عاجل إلى رئيس الحكومة، ووزراء التضامن الاجتماعي، والأوقاف، والتربية والتعليم، بشأن ارتفاع معدلات الطلاق خلال عام 2019 مقارنة بالأعوام السابقة.

وقالت البرلمانية المصرية "منى الشبراوي" إن "عدد شهادات الطلاق على مستوى الجمهورية بلغ 211 ألفا و521 شهادة في عام 2019، مقابل 198 ألفا و269 شهادة في عام 2018، وهو ما يرفع معدل الطلاق من 2.1 لكل ألف من السكان عام 2018 إلى 2.2 لكل ألف من السكان عام 2019، وفقاً للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء".

وأشارت إلى أن أهم أسباب تفاقم هذه الظاهرة هي أزمة القيم التي تواجه المجتمع المصري، موضحة: "البعض يرى أن الزواج ليس لبناء الأسرة، أو تكوين نواة للمجتمع من خلال التعاون والتضحية، بل بات علاقة مؤقتة، في ضوء تراجع دور الجهات المعنية كالإعلام والتعليم والمؤسسات الدينية والثقافية".

وشددت "الشبراوي" على ضرورة نشر التوعية المجتمعية في المدارس والجامعات والأندية عن أضرار الطلاق، وزيادة الرقابة على البرامج والدراما التلفزيونية، والعمل على التوعية الاقتصادية، وعدم المغالاة في المهور، وتغيير ثقافة المظاهر، والعمل على التوعية الثقافية للارتقاء بالنفس واختيار الشريك.

وبلغت حالات الطلاق في مصر 211.6 ألف حالة في عام 2018، مقابل 198.3 ألف حالة في عام 2017، في زيادة للعام الثاني على التوالي، وانخفضت حالات الزواج إلى 887.3 ألف حالة، مقارنة بحوالي 912.6 ألف حالة في عام 2017، في تراجع للعام الثالث على التوالي، وفقا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري.

المصدر | الخليج الجديد