الجمعة 13 ديسمبر 2019 04:21 م

ألقت وكالة "سبوتنيك" الروسية، الضوء على ما اعتبرته "تطورا كبيرا" في السعودية، يتمثل في اقتحام النساء مجالات عملية كانت مقصورة على الرجال، في بلد كان يميزه المحافظة الشديدة في مسألة الفصل بين الجنسين.

وبحسب تقرير نشرته الوكالة، الجمعة، فإن مهن الإنشاءات المعمارية وصيانة السيارات والعمل في المطاعم والمحال التجارية، لم تعد تقتصر على الرجال في المملكة، حيث ظهرت الكثيرات خلال الفترات الماضية في هذه المهن متباهين بعملهن على عكس ما سبق.

وينقل التقرير عن الاستشارية في مجال الأسرة والمجتمع بالسعودية "لمياء البراهيم"، قولها إن كافة الحرف المتعلقة بالأطعمة وصناعة الحلويات تقبل عليها النساء بشكل كبير في الوقت الراهن، خاصة أن بعضهن يعملن فيها منذ فترات طويلة.

وبشأن المهام الجديدة التي تقبلن عليها، أوضحت أنها تتمثل في مجالات الأطعمة بشكل كامل، وكذلك مجالات الديكور والرسم والحرف المتعلقة بالإنشاءات المنزلية.

كما توقعت دخول المرأة السعودية مجال ميكانيكا السيارات وصيانتها بشكل عام، في ظل حاجة السوق لهذه الحرف النسائية، ودخلت النساء أيضا إلى مجال التسويق بشكل كبير.

كما تعمل العديد من الفتيات في مجال السباكة والكهرباء والنجارة في العديد من مناطق السعودية المختلفة.

وأشارت إلى فن "الباريستا" (صناعة القهوة)، هي حرفة جديدة يتنافس فيها السيدات والرجال، فيما أصبحت مهنة الديكور والتصميم محط الأنظار، إلا أنها ليست بالجديدة، خاصة أن بعض الفتيات يعملن بها في السنوات الماضية دون الإعلان عن ذلك، خاصة في ظل وجود المعاهد والكليات الخاصة بهذا الأمر.

وتأهلت المواطنة "نجيبة المكي" إلى بطولة "الباريستا" على مستوى أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، والتي ستقام في لندن العام المقبل.

وتعتبر "نجيبة" أول امرأة سعودية تتأهل لتلك البطولة، وذلك بعد فوزها في بطولة إعداد القهوة على صعيد الشرق الأوسط.

وترى "البراهيم" أن دخول الفتيات لمجال العمل في الحرفة بعد الدراسة يعد خطوة إيجابية بدرجة كبيرة، خاصة أن دخول الفتيات في العمل بهذا الشكل "يساهم في عملية التنمية بشكل كبير".

وشددت على أن التغيير الأهم في الأمر؛ هو التغير الثقافي والاجتماعي بقبول دخول المرأة في مجالات عمل كانت تقتصر على الرجال.

كما ذكرت أن المرأة كانت تعاني بشكل كبير إثر المنافسة من الرجال في سوق العمل، خاصة أن بعض الرجال كانوا لا يقبلون بمنافسة النساء لهم، ويعملون على إخراجهن من السوق، إلا أن القوانين الحالية تحمي المرأة وتدعمها بشكل كبير.

وأشار تقرير "سبوتنيك"، إلى مقاطع فيديو تم تداولها في العديد من وسائل الإعلام العالمية خلال الفترة الماضية عن ثلاثة فتيات سعوديات يعملن في مجال البناء والتشييد، وتقول إحداهن وتدعى "مريم الكثيري" إنهن ورثن المهنة عن والدهم، وأن العديد من الصعوبات واجهتهن في البداية ولم يكنّ يستطعن الإجهار بعملهن في السنوات الماضية.

المصدر | الخليج الجديد + سبوتنيك